المشهد اليمني الأول| دمشق

استنكر سفير إندونيسيا لدى دمشق “دوجوجو هارينتو” يوم الخميس 12 مايو 2015، استمرار العدوان والحصار الظالم على اليمن ورفض أي شرعية تتجاوز إرادة الشعب اليمني، مؤكدا بأن بلاده لا زالت على مواقفها الثابتة تجاه الشعب اليمني برفضها المشاركة في العدوان على اليمن.

جاء ذلك خلال لقاء جمع السفير اليمني بدمشق نايف القانص مع سفير إندونيسيا لدى دمشق لبحث العلاقات بين البلدين وسبل تطويرها .

ورحب سفير إندونيسيا بالسفير اليمني، مستعرضا العلاقات اليمنية الإندونيسية التاريخية منذ فجر الاسلام والعلاقات التجارية بين اليمن وإندونسيا.

وأشار إلى أن الحل السلمي هو المخرج الوحيد، متمنيا أن يترك ذلك لليمنيين أنفسهم دون التدخلات الخارجية .

بدوره قدم السفير اليمني شرحا مفصلا عن سيناريو التآمر على الشعب اليمني وبطلان القرارات الظالمة بحق اليمن والمتمثل بقرار ٢٢١٦ الذي استند على شرعية حكومة بحاح التي جاءت من شرعية اتفاق السلم والشراكة الوطنية المتوافق عليه بين كل القوى السياسية والمؤيد من الأمم المتحدة والدول العشر.

وأكد أن الفار هادي وحكومته انقلبوا على اتفاق السلم والشراكة وبدعم سعودي أمريكيـ لافتا إلى أن الرياض اشترت بأموالها المواقف الدولية بما في ذلك الامم المتحدة.

التعليقات

تعليقات