المشهد اليمني الأول| متابعات

انفردت صحيفة التايمز البريطانية اليوم بالتذكير بالمعاناة الإنسانية الكبيرة التي يتجرعها اليمنيون جراء الحرب في البلاد .

ونشرت الصحيفة على صدر صفحتها الأولى صورة مؤثرة لجسد امرأة يمنية على فراش المرض وتبدو مجرد هيكل عظمي مغطى بالجلد.

وأشارت الصحيفة في مقال بعنوان “جلد على هياكل عظمية ” إلى آثار المجاعة على اليمنيين وسط الحرب الدائرة التي حرمتهم من الحصول على حاجاتهم الأساسية.

ورأت صحيفة التايمز البريطانية في إفتتاحيتها أن الحرب الدائرة في اليمن يمكن اختزالها رمزيا في صورة الجسد الهزيل للمواطنة اليمنية سعيدة أحمد البالغة من العمر 18عاما وتبدو كأنها امرأة كبيرة في السن يعادل وزنها وزن طفل صغير، أدخلت إلى مستشفى بالحديدة خلال الأسبوع الماضي وهي تعاني من آثار المجاعة جراء الحصار السعودي .

ووفقا لافتتاحية التايمز البريطانية فإن ثلاثة أرباع سكان اليمن يعتمدون حاليا على المساعدات الغذائية للبقاء، وأكثر من سبعة ملايين يمني يعانون بشدة من سوء التغذية .

كما نشرت الصحيفة البريطانية صورا في صفحاتها الداخلية من بينها صورة لإمرأة يمنية نحلت حتى بدت مجرد هيكل عظمي مغطى بالجلد إلى جانب تقرير كتبه مراسل الصحيفة في القاهرة تحت عنوان “ملايين يعانون من المجاعة والقنابل السعودية تمزق اليمن “.

وأضافت ” إن الملايين اليمنيين يعانون من المجاعة بسبب الحرب التي ترى الصحيفة أن الولايات المتحدة وبريطانيا متواطئتان فيها بوصفهما من مصدري السلاح إلى السعودية ” .. مشددة أن على بريطانيا والولايات المتحدة واجبا أخلاقيا في إستخدام نفوذهما على حلفائهما السعوديين لفتح منافذ دخول المساعدات الإنسانية ووقف استهداف المدنيين.

التعليقات

تعليقات