المشهد اليمني الأول| خاص

بعدما عصفت الأزمة الإقتصادية بالسعودية هذا العام نتيجة دعمها لحروب مباشرة وبالوكالة في الشرق الأوسط، أتى الدور عاى الإمارات، حيث أعلنت وزارة الطاقة الإماراتية، الأحد 30 أكتوبر/تشرين أول 2016، ارتفاع أسعار الوقود في البلاد، خلال نوفمبر المقبل، زاعمة بأن الإرتفاع يأتي بناءً على متوسط الأسعار العالمية.
وقالت الوزارة، في بيان صحفي، ‏إن لجنة متابعة أسعار الوقود التابعة لها، قررت تحديد سعر لتر البنزين (سوبر 98) في محطات التوزيع بـ1.9 درهم (0.51 دولار) في نوفمبر، مقابل 1.81 درهم (0.49 دولار) في أكتوبر الجاري.
كما حددت الوزارة ارتفاع سعر “بنزين 95″ (الأكثر شعبية) بـ1.79 درهم (0.48 دولار)، مقابل 1.7 درهم (0.462 دولار)، و”بنزين 91” بـ1.72 درهم (0.468 دولار)، مقابل 1.63 درهم (0.444 دولار).
وأوضحت وزارة الطاقة -حسب البيان- أن أسعار الديزل زادت بواقع 15 فلسًا من 1.76 درهم (0.479 دولار) إلى 1.91 درهم (0.52 دولار).
وأعلنت الإمارات تحرير أسعار الوقود في الدولة اعتبارًا من مطلع أغسطس 2015، واعتماد آلية للتسعير شهريًّا، وفقًا للأسعار العالمية، تشمل مادتي الجازولين (المستخدم وقودًا للسيارات) والديزل.
جدير بالذكر أن الأسعار العالمية لم تكن مقياساً عن دول الخليج التي كانت تدعم أسعار المشتقات النفطية حتى لو إرتفعت الأسعار العالمية، بيد أن الحروب الشرق الأوسطية التي مولتها الدول الخليجية على رأسها السعودية والإمارات وقطر نالت من إقتصاد البلدان بصورة سلبية أثرت على الموازنة العامة وانعكست سلباً على المواطنين في تلك البلدان .

التعليقات

تعليقات