كتب/ صلاح القرشي: مكه بين مكر السعودية وبين مكر الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي

من المتوقع ان تستغل المملكة الصهيونية السعودية وجود الحرمين الشرفين في مكة والمدينة المنوره في حشد المسلمين زورا وبهتانا في استثارة مشاعر المسلمين وحشدهم ضد اليمن والادعاء بأن اليمن وجيشه يستهدف الحرمين الشرفين وان الصاروخ الذي استهدف القاعدة العسكرية في مطار عبد العزيز في جده كان يستهدف مكه وتم اعتراضه، وخاصة وان السعودية لم تستطيع ان تحقق انتصارا على اليمن وجيشه وشعبه خلال هذه الحرب الذي امتدت لاكثر من سنة وسبعة اشهر ،
وهي التي لم تستطيع خلال هذه الحرب بإقناع دول اسلامية كبيره مثل باكستان وتركيا وغيرها بالانخراط الكبير وارسال جيوشها في هذه الحرب والعدوان ضد اليمن ، وقد تكون هذه مناسبة للاعادة اقناع هذه الدول بإعادة التفكير في مواقفها ودفعها الى المشاركة بجيوشها في هذه الحرب تحت عنوان حماية والدفاع عن الحرمين الشرفين بعد ان وفرت لهم السعودية المبرر التي تستطيع ان تصرفه وتقنع شعوبها به ، وهذا ما يسعى اليه السعوديون من التهويل الاعلامي الكبير بأن مكة يتم استهدافها.
ومن ناحية اخرى هدفت السعودية من جراء كذبها وتحريف حقيقة الصاروخ الباليستي بركان 1 الذي استهدف مدينة جدة السعودية واطلاق الحملات الاعلاميةوعلى كل الصعد ، وهو التغطية على جرائمها ومجازرها البشعة بحق الشعب اليمني وانتهاكها للقانون الانساني الدولي والذي بلغ ذروته في قصف صالة العزاء في العاصمة اليمنية صنعاء التي اخذت انتباها ومتابعة واسعة من الراي العام العربي والدولي واستنكارا كبيرا واكتشف العالم الاجرام السعودي على حقيقته ، وارادت السعودية بقصف جده تحويل نفسها بأنها مستهدفه ومعتدى عليها وانها مظلومة لكي تحصل على حشد عاصف من العديدمن الدول والمنظمات الاسلامية وكثير من الفتاوي الذين لهم مصالح مادية معها ان يصدروا الفتاوي والبيانات المندده بالصاروخ اليمني والدعوه الى الدفاع عن المقدسات الاسلامية
وبالتالي تكون السعودية قد نجحت. في التغطية على جرائمها في اليمن اعلاميا واصبح الصاروخ اليمني واستهداف مكة كما يزعمون كذبا الشغل الشاغل تتناقله معظم الوسائل الاعلامية العربية والدولية وخبر يغطي على كل الاخبار..
بل وانتقلت وبكل اريحية الى المزيد من ارتكاب الجرائم والمجازر بحق المدنين اليمنين وقصفهم جويا وبشكل متوسع ويومي وبلا تأثير او عقبات اعلامية او تسليط عليها الاضواء على ما تفعل ناهيك عن التوجيه لها اي مسائله من قبل المنظمات الدولية ذات العلاقة ،
وشاهدنا جميعا في خلال ال 30ساعة السابقه كيف قامت السعودي بارتكاب مجزره بشعة بحق سجناء سجن الزيدية والذي راح ضحيتها اكثر من 60شهيد وعشرات الجرحى وكيف قامت بقصف قرية الشرف بمديرية الصلو وراحة ضحيتها اكثر من 16شهيد غالبيتهم من الاطفال والنساء ومجزره في صعده ومجزره في مارب كل ذلك في وقت قياسي والعالم الاسلامي والدولي مشغول بأمن مكه.
وذلك بسبب التهويل على امن الاماكن المقدسة وسط المسلمين من بكين الى باكستان. الى المغرب وكلهم مشغولين يصدرون الفتاوي ويشحذوا سيوفهم وياغارة الله اليمانيون الذين نصروا رسول الله ونصروا الاسلام في مهده واوصلوا الاسلام بجهادهم الى مشارق الارض ومغاربها يهددون بيت الله الحرام في اكبر مغالطة ودجل يشهده التاريخ وضحك على دقون المغفلين والمنتفعين
امريكا وروسيا وبقية الدول الكبرى قادرة في اي وقت ان تعمل حد للكذب والدجل السعودي في استغلال الاماكن المقدسة واثارة المسلمين والتحريض المذهبي بين المسلمين واثارة الفتنة لتستمر الحروب بين المسلمين.
قادره هذه الدول ان تمنع كل ذلك من الحدوث بسبب امتلاكهاالدلائل الملموسة والمستندات والصور. التي تثبت ان الصاروخ اليمني بركان 1 استهدف القاعدة العسكرية في مطار عبد العزيز في جده ولم يكن موجه الى الكعبة المشرفه في مكه وهم قادرون على تقديم الادلة بسبب. امتلاكهم الاقمار الصناعية التي تصور كل هذه الاحداث وتراقب كل صغيرة وكبيره تحدث في هذه الحرب
لكن الدول الكبرى تلوذ بالصمت عن هذا الموضوع فقط تهتم بمصالحها و تستغل مثل هذه القضايا في الاستمرار في بيع السلاح وادارة التوازنات والحروب بين الدول لتتكسب وتعمل على زيادة فرض نفوذها والهيمنة والوصايا على الدول وحتى لو استعرت الحرب بين المسلمين بسبب هذه القضية الكاذبة وحتى لو راح ضحيتها مئات الالاف من القتلى بين المسلمين ،
الدول الكبرى لا تهمها ذلك بل كيف تستفيد الى اقصى الحدود وتحقق المكاسب وتتبادل بينها الادوار والمصالح على حساب الشعوب الفقيره. والضعيفة والانظمة العميلة لها في المنطقة .

التعليقات

تعليقات

لا يوجد تعليقات

ترك الرد