المشهد اليمني الأول| صنعاء

انطلقت عصر اليوم الجمعة في شارع الستين الشمالي بالعاصمة صنعاء مسيرة جماهيرية حاشدة شارك فيها عشرات آلاف المواطنين تحت شعار “مستمرون في مواجهة العدوان والغزو الأمريكي”.

وبدأت المسيرة بالسلام الجمهوري، وآيات من الذكر الحكيم، أعقبها كلمات وقصائد شعرية استنكرت التواجد الأمريكي على الأرض اليمنية.

وحمل المشاركون في التظاهرة الأعلام واللافتات المستنكرة للتواجد الأمريكي على الأرض اليمنية، والمنددة بالعدوان السعودي الأمريكي على اليمن منذ 14 شهراً، ولافتات منددة بالسياسة الأمريكية في المنطقة، وصور معبرة عن بشاعة الجرائم التي ارتكبها العدوان بحق الشعب اليمني.

وردد المشاركون في المسيرة الهتافات المستنكرة للتواجد الأمريكي على الأراضي اليمنية، من بينها (قل للمارينز الجبان.. سندوسك تحت الأقدام)، (قل لجيوش الأمريكان ..أنا لسنا كالأفغان)، (فاليمن بلد الإيمان .. فيها أنصار الرحمن)، (أمريكا أكبر شيطان ..أمريكا رأس الطغيان)، (من يرأس حلف العدوان.. أمريكا الشيطان الأكبر)، (من بالمتفجرات يتحرك.. أمريكا الشيطان الأكبر)، (الشعب يريد طرد الاحتلال)، (الله أكبر .. الموت لأمريكا .. الموت لإسرائيل .. اللعنة على اليهود .. النصر للإسلام)، (هيهات منا الذلة).

وألقى أحمد القنع رئيس الجبهة الوطنية الجنوبية لمناهضة الغزو والإحتلال و”الناطق الرسمي باسم الحراك الجنوبي” كلمة تحدث فيها عما يحدث في الجنوب.

ودعا في كلمته أبناء الشعب اليمني وخصوصاً أبناء جنوب اليمن إلى الكفاح ضد المستعمر الجديد كما قام الأجداد الذين سقطوا شهداء في وجه الاحتلال.

وأكد أن المستعمر الجديد كشف عن وجهه، وأن كل ما يجري في اليمن وكان يتستر خلف السعودية والإماراتية  فهو اليوم يكشف عن نفسة ويقول ها أنا أحتل اليمن.

وخاطب أبناء جنوب اليمن “أترضون أن تدنس أرضكم بعض هؤلاء الأمريكيون والسعوديون والإماراتيون”، ودعا أبناء الجنوب لتحمل مسؤوليتهم وإظهار صوتهم الرافض للاحتلال الأمريكي.

ونادى الأمة العربية والإسلامية للجهاد ضد الاحتلال الأمريكي، كما حيا أبناء الجيش اليمني واللجان الشعبية.

وألقى الشاعر مصطفى المحضار من أبناء محافظة حضرموت، قصيدة شدد فيها على الوحدة الوطن اليمني، وتوعد المحتل الأمريكي بالهلاك في أرض اليمن.

وخلال المسيرة الجماهيرية، تم عرض عمل فني تحت عنوان (لن ترى على أرضي وصياً) تحدثت عن دخول الجنود الأمريكان الأرض اليمنية، وجهوزية الشعب اليمني لدحرهم، وتم تمزيق العلم الأمريكي وإحراقه، ورفع العلم اليمني عالياً.

وفي ختام المسيرة، قرأ طارق مصطفى سلام بيان المسيرة، حيث أكد البيان التفويض المطلق لقائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، واعتبار خطاباته بمثابة الخطوط العامة، وتوجيهاته بمثابة الأوامر واجبة الاتباع في أي تحرك رسمي أو شعبي.

وشدد البيان على الاستجابة العملية لتوجيهات قائد الثورة ودعوة العلماء بوجوب خروج كل قادر على حمل السلاح للجهاد المقدّس دفاعاً عن اليمن في مواجهة العدوان وتطهيرها من دنس الغزو الأمريكي، وسرعة التوجه لمراكز التدريب ومعسكرات الاستقبال التابعة للجيش واللجان الشعبية.

ودعا البيان إلى رفع حالة الاستنفار الشعبي، وتكثيف النقاط الأمنية والدوريات الراجلة ومراقبة العناصر المشبوهة وإبلاغ غرف العمليات المختصة بأية معلومات هامة، والتعاون مع الجهات الرسمية لضمان حالة الأمن والاستقرار ووصول الخدمات العامة لجميع المواطنين، وإحياء قيم الأخوة والتسامح والتكافل الاجتماعي بين اليمنيين.

استنكر البيان الصمت الدولي تجاه دخول القوات الأمريكية للأراضي اليمنية وخروقات تحالف العدوان لاتفاق وقف إطلاق النار، والعراقيل التي يصطنعها مراراً وتكراراً بغرض إفشال المفاوضات الجارية حتى الآن في دولة الكويت.

ودعا البيان الشعوب العربية والإسلامية بما فيها الجاليات في الخارج وكل أحرار العالم للوقوف مع مظلومية الشعب اليمني ودعمه بكل الأشكال الممكنة في سبيل وقف العدوان ورفع الحصار الجائر.

التعليقات

تعليقات