SHARE

المشهد اليمني الأول| متابعات

أصدرت الكاتبة وناشطة السلام الأمريكية ميدي بنجامين كتاباً جديداً بعنوان «مملكة الظلم.. والعلاقات الأمريكية ـ السعودية» تحدثت فيه عن العلاقة الوثيقة التي تربط الولايات المتحدة بالنظام السعودي، حيث تتصدر السعودية قائمة الدول التي تشتري السلاح من الولايات المتحدة وتعد الحليف الأقرب لها في الشرق الأوسط.
وأكدت الكاتبة في كتابها أن أساس تلك العلاقة هو النفط، فبعد اكتشاف النفط في السعودية في ثلاثينيات القرن الماضي وتعاقب الإدارات الأمريكية -الجمهوريون والديمقراطيون- ظهرت تلك العلاقة المبنية على المصالح النفطية.
وفي لقاء خاص مع الإعلامي الأمريكي كريس هيدجز على قناة «روسيا اليوم» أكدت بنجامين أن السعودية واحدة من أكثر الدول ممارسة للقمع على مستوى العالم، فالحريات في السعودية ممنوعة بشكل نهائي، كما لا توجد أحزاب ولا حتى نقابات، ويتم التعامل مع المعارضين على أنهم «خونة». وقطع الرأس هو حكم اعتيادي في مملكة الظلم.
كما قالت بنجامين متحدثة عن أفكار كتابها: في السعودية تعاني المرأة من الاضطهاد، فهو البلد الوحيد الذي يمنعها من قيادة السيارة، ويرغمونها على ارتداء لباس يغطيها من أعلى رأسها حتى أخمص قدميها ويخضعونها لـ«نظام الوصاية» -من اليوم الذي تولد فيه إلى اليوم الذي تموت فيه– من الذكور في عائلتها، مضيفة: السعودية هي الدولة الوحيدة التي تفرض نظام الفصل بين الجنسين.
وعن وضع العمالة الأجنبية في السعودية قالت بنجامين: إن عدد السكان في السعودية يبلغ حوالي 30 مليون نسمة ويشكّل الوافدون الأجانب 10% منهم، ويتم التعامل معهم على مبدأ «السخرة» القريب من «العبودية»، فالعامل يجب أن يكون لديه كفيل أي «مالك خاص» حتى يستطيع العمل في السعودية ويجب عليه أن يحصل على «إذن» «مالكه» في مغادرة البلاد، والعامل لا يملك أي حق في الاعتراض على سوء المعاملة، فكل ما يستطيع فعله هو الاتصال بسفارة بلاده وإن كان «ذو حظ سعيد» سيتم حل المشكلة.
فيما يتعلق بالعدوان السعودي على اليمن واستخدام القنابل العنقودية ضد اليمنيين وضرب البنى التحتية قالت بنجامين: «النظام السعودي جعل اليمن يعيش في وضع إنساني كارثي، فهناك حوالي 10,000 شخص لقوا حتفهم، والجزء الآخر من اليمنيين غير قادر على الحصول على الطعام والدواء، فهناك 80% من السكان يعيشون على المساعدات الإنسانية التي تأتي من الخارج في حال استطاعوا الحصول عليها بسبب الحصار الذي يفرضه السعوديون على اليمن».
واختتمت بنجامين بالقول: إن النظام السعودي يستمد قوته من الدعم الأمريكي اللوجيستي وبغطاء أميركي دبلوماسي لجرائمه في المحافل الدولية، فالسعودية بحربها على اليمن تشنّ حرباً بالوكالة.
الجدير بالذكر أن بنجامين وصفت النظام السعودي بأنه من أكثر الأنظمة هوساً بالعنف بسبب العقلية الوهابية التي يمثلها بنو سعود.

التعليقات

تعليقات

LEAVE A REPLY