المشهد اليمني الأول| خاص

فشل هادي ورئيس حكومته أحمد عبيد بن دغر بصرف رواتب الموظفين من المناطق المزعوم تحريرها بالأجنبي والتنظيمات التكفيرية الإرهابية، فيما نجح المجلس السياسي الأعلى بالوفاء بإلتزاماته تجاه المواطنين وصرف رواتبهم كاملة على أجزاء .
وتشهد المحافظات الجنوبية أبين ولحج وعدن مظاهرات تطالب بصرف الرواتب من هادي وحكومته، فيما إعمدت السلطات في صنعاء آلية الصرف على دفعتين للحفاظ على سيولة البنك المركزي .
حصل “المشهد اليمني الأول” على رسالة رسمية صادرة عن وزارة المالية موقعة بتاريخ اليوم 6 نوفمبر 2016 ، تضمنت امرا إلى محافظ البنك المركزي اليمني لصرف مرتبات العسكريين لشهر اغسطس و 50% من مرتبات شهر سبتمبر 2016 لكافة موظفي الخدمة العامة وفقا لما يلي:
  • صرف مترتبات منتسبي وزارة الدفاع لشهر اغسطس بما لا يزيد عن مبلغ 15 مليار ريال.
  • صرف 50 % من مستحقات المتقاعدين المدنيين والعسكريين لشهر سبتمبر 2016.
  • صرف 50 % من المرتبات الاساسية والبدلات القانونية المرتبطة بالراتب لشهر سبتمبر 2016 فقط للموظفين الاساسيين بوحدات الخدمة العامة بما لا يتجاوز 50 % من  الاستحقاقات الواردة في الكشوفات الاسترشادية.
  • صرف  50 % من المرتبات الاساسية للموظفين المتعاقدين على نوع العقود التعاقدية في الباب الأول.
  • صرف 50 % من مستحقات شهر سبتمبر للاعاشات والاعانات الشهرية فقط في الامانة العامة لرئاسة الجمهورية ومصلحة شؤون القبائل والهيئة العامة لرعاية اسر الشهداء بما لا يتجاوز 50 % من المصرحات الشهرية في هذه الانواع.

 

التعليقات

تعليقات