المشهد اليمني الأول| خاص

واصلت وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية تقدمها الكبير في الجبهات الحدودية، ودك مواقع ومخازن جيش العدو السعودي في نجران وجيزان وعسير.
والبداية من نجران، حيث كان سكان مدينة نجران مع موعد إستثنائي تاريخي لأول مرة منذ عام 1934م حين توغل الإمام يحيى حميد الدين إلى نجران وسيطر عليها، حيث أوضخ سكان محليون على مواقع التواصل الإجتماعي بأن أصوات إنفجارات واشتباكات قريبة من مدينة نجران رافقها أصوات سيارات الإسعاف .
حيث ذهب عشرات المغردين للدعاء لحفظ مدينة نجران، في إشارة منهم بقرب الملاحم البطولية التي يسطرها أبطال الجيش واللجان الشعبية .
يرصد لكم المشهد اليمني الأول بعضاً منها

%d9%86%d8%ac%d8%b1%d8%a7%d8%a7%d8%a7%d8%a7%d8%a7%d8%a7%d9%86

وفعلياً أوضحت المصادر العسكرية للمشهد اليمني الأول أن القوة الصاروخية للجيش اليمني واللجان الشعبية دكت موقع الفواز بصليات من صواريخ الكاتيوشا ، فيما دكت مدفعية الجيش اليمني واللجان تجمعات جيش العدو السعودي خلف موقعي الشبكة والمخروق.
وبينت المصادر أن طائرات العدوان السعودي الأمريكي القت قنابل عنقودية على موقعي الشبكة والمخروق .
كما إستهدفت القوة الصاروخية مصنع أسمنت نجران بإطلاق صلية من صواريخ الكاتيوشا .
فيما تعرضت رقابة الفواز لقصف صاروخي أصاب تجمعات الجنود وآلياتهم إصابة مباشرة، وتعرض موقع العش السعودي لقصف دقيق بعدد من قذائف الهاون.
أما في جبهة عسير أكدت المصادر الواردة من هناك أن أبطال الجيش اليمني واللجان الشعبية فجرو موقع مجازة العسكري السعودي بالكامل .
وفي جبهة جيزان أكدت مصادر عسكرية للمشهد اليمني الأول أن مدفعية الجيش اليمني واللجان الشعبية دكت موقع جحفان العسكري بعدد من القذائب .. لافتتةً إلى أن الاستهداف ادى إلى انفجارات عنيفة في مخزن لأسلحة الجيش السعودي في الموقع ،
وأشارت المصادر إلى ان القوة المدفعية استهدفت ايضا مواقع القنبور و الدخان وقائم زبيد والخوبة الجنوبية بعدد من القذائف .
وأكدت المصادر سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجيش السعودي خلال استهداف مدفعية الجيش اليمني واللجان الشعبية لجمارك الطوال بعدد من القذائف.
وإثر ذلك التقدم النوعي على مسرح العمليات الحدودية، يرى مراقبون أن إقتراب سقوط مدن بات ويكاً وينتظر قراراً سياسياً من المجلس السياسي الأعلى ممثل الشعب اليمني في ظل إسمترار العدوان والحصار .

التعليقات

تعليقات