بقلم/ عبدالكريم الذاري: الإضراب لمصلحة الطلاب والآن يقولون.. الضرب لمصلحة الطلاب

نعم.. هذه هي ما تسمى نقابة أعضاء هيئة التدريس.. بالأمس ليس بالبعيد قاموا بإيقاف العملية التعليمية بحجة قرارات ليس للطلاب فيها جمل ولا ناقة.. وتحت تضليلات إعلامية سخيفة تدّعي مصلحة الطلاب.. وأي مصلحة هي للطلاب في إضراب..
ولكن وعي الطلاب الكبير وتكاتفهم كان له الدور الأبرز في إستمرار العملية التعليمية.. والآن ومن جديد رغم ما تمر به البلاد من حرب شبه عالمية إن لم تكن عالمية ورغم الصمود الأسطوري والجبّار الذي أثبته شعب الحكمة شعب الإيمان الذين قال فيهم الله عز وجل ( أولوا قوةٍ واولوا بأس شديد ) مازالت تلك الجماعة المدعوة بالنقابة التي تخدم العدوان بشكل مباشر أو غير مباشر متناسية ما الحقه هذا العدوان بأهلهم .
ما الحقه بوطنهم، ما الحقه بشعبهم.. ولا يخفى على أحد مجزرة الصالة الكبرى التي لم تجف الدماء فيها بعد.. ما زالت تحاول إيقاف العملية التعليمية بشتى الطرق والوسائل.. الآن نقابة أعضاء هيئة التدريس تبدأ بتنفيذ اعتداءات جسدية على الطلاب..
ما حصل قبل الأمس في كليّة الشريعة من اعتداء على أحد الطلاب بالضرب المبرح حتى فقدان الطالب الوعي …. ولم تكن حادثة عرضية بل كان مخطط ممنهج ومدروس أثبتته النقابة يومنا هذا بتكرار هذه الحادثة بل بشكل أبشع بالاعتداء على طالب آخر بكلية الآداب .
و يا ترى من سيضرب غداً من الطلاب وفي أي كلية.. وكل هذه الاعتداءات تحت حجّة واهية بل سخيفة جدا وهي الراتب.. هل الطالب هو من قطع الراتب؟؟.. هل الطالب هو من قام بنقل البنك؟.. هل الطالب هو من منع دخول الأموال التي قام بطباعتها البنك في روسيا من أجل صرف المرتبات ؟
لو سألت طفلاً لم يبلغ حتى سنّ التعليم لاجابك عن جميع هذه الأسئلة.. نعم ستكون الإجابة.. الطالب ليس سبب قطع الراتب.. ومن هنا أبعث رسالتي لكل مختصّ.. أبعث رسالتي لرئاسة الجامعة.. يجب عليكم إتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة ضد مثل هذه الاعتداءات مالم.. سيكون الرد حاضر.. وقد أعذر من أنذر .

التعليقات

تعليقات