المشهد اليمني الأول| خاص

أقامت مؤسسة الإمام الهادي الثقافية وملتقى الطالب الجامعي ندوة ثقافية تحت عنوان(الإمام الهادي ..سيرة..ومسيرة..) في ذكرى قدوم الإمام الهادي عليه السلام لليمن : اليوم الاثنين الموافق 7/11/2016 في جامعة صنعاء كلية التربية .
حيث تضمنت الندوة ثلاث أوراق…
الأولى القاها القاضي عبد الوهاب المحبشي، حيث أشار فيها الى ابرز ما اتصف به الهادي عليه السلام وكذلك عصره ، وكما تناول الأدلة التي وردت في التبشير بالهادي عليه السلام من احاديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، وكذلك من كان محب او مؤيد للهادي من العلماء والائمة وكان ابرزهم الإمام الشافعي رضي الله عنه الذي حبس من قبل الهارون العباسي بسبب تحريضه للناس على اتباع الهادي ومناصرته في إقامة دولة الحق ضد الظلم، وأبرز ما اشار إليه القاضي المحبشي أن الهادي لم يدخل اليمن كما يقول المغلظون بجيش جرعر كما يريد سلمان أن يفعل.
فقد دخل اليمن بطلب من اهل اليمن بعد عصفت بهم الفتن ذهبوا للهادي في المدينة وطلبوا منه القدوم لليمن لكي يعيد احياء الفرائض والسنن و يلم شعث اهل اليمن الذين فرقتهم السياسات الإستعمارية الى شيعا واحزابا و دويلات، فلبا دعوتهم وخرج اليمن مصلحا ومقيما لحدود الله لا فاتحا ولا غازيا، واكد على حقيقة يجهلها الناس ويستغلها المغرضون وهي حقيقة أن اليمن كانوا من قبل قدوم الهادي على المذهب الزيدي مذهب أهل البيت عليهم السلام وليس من بعد دخول الهادي كما يروج لذلك المخالفون.
وكما تحدث خالد موسى عضو رابطة علماء اليمن في لمحة مختصرة عن شخصية الامام الهادي ومنزلته الروحية العلمية عند وصوله لليمن .مستشهداَ بكتاب التحف شرح الزلف للسيد العلامة مجد الدين المؤيدي رحمه الله حيث قال ” لا يتولى الأمامة فيهم إلا من يكون عالماَ متحرياَ للعدل” فكان المقصود به هو الامام الهادي علية السلام .
وشدد أن الامام الهادي عليه السلام هو أمام العدل والورع والتقوى والحزم من خلال نص الإمام الهادي عليه السلام لأهل اليوم عندما أخذ المصحف وقال : ” بيني وبينكم هذا آية آية فان خالفت ما فيه بحرف فلا طاعة لي عليكم بل عليكم أن تقاتلوني أنا ”.
وقال محمد القعمي عضو في رابطة علماء اليمن ” أن الامام الهادي عليه السلام كان غاية في التواضع وقدوة في الاخلاق ومثالا صادقاَ في الحق في كل تصرفاته وافعاله ” .
واوضح القعمي أن الامام الهادي علية السلام كان يهتم بأحوال الناس ويسال عن امورهم ومعايشهم ويؤدبهم بالآداب التي تزينهم في دنياهم وتقربهم من خالقهم .
وكما ألقى قصيدة شعرية في الهادي الشاعر ضيف الله الدريب نالت استحسان الحاضرين .
وقد حضر الندوة الأستاذ هاشم شرف الدين نائب وزير الإعلام وعميد كلية التربية ونائب رئيس الجامعة وعدد من العلماء و الدكاترة والأكاديميين و السياسيين والإعلاميين .

التعليقات

تعليقات