المزارع مقاتل يصنع الانتصار…

450

المشهد اليمني الأول|بقلم/ حامد البخيتي

يقوم الكثير مالمزارع مقاتل يصنع الانتصار

ن ابناءاليمن المزارعين الذين يواجهون العدوان ويصنعون معركة

اليمن بزراعةالارض المباركةللانتصارفي الحرب الاقتصادية يجد ابناء اليمن المزارعين الذين يجسدون كرامة وعزة واباء أهل اليمن بإن الله انعم علينا بهذة الارض المباركة وشعروا انه من المعيب ان لانستثمرها اكتشف المزارعون من ابناء اليمن أن الارض اليمنية التي وصفها الله ب “بلدة طيبة”

وارض الجنتين انه يستطيع زراعةعدةاصناف مع بعض وتنتج اجود انتاج يعتبرالمزارع اليمني اليوم نفسه مقاتل للعدوان وحربه الاقتصاديةانطلاقامن اخلاق وقيم ومبادئ اهل اليمن وايمانهم وحكمتهم ويسعى للانتصارعلى العدو يعتبر المزارع اليمني دوره كمقاتل في معركة في الجانب الاقتصادي لا يقل اهميةعن المقاتل

فشعب اليمن يتعرض لعدوان يستهدفه في كل شئ ويقول المقاتل في المعركةالاقتصادية كمزارع بان مايحققه من انتصارات كبيرة وعظيمة يجب ان تغطى اعلاميا كالانتصارات التي يحققها العسكري في الجبهات فالمعركة واحدة والانتصار واحد ويؤمن المزارع اليمني بأن النصر اليمن سيكون باهتمامه وعمله الجاد والواعي مستشعرا للمسئولية حتى يصنع الانتصار لليمن في المعركة الاقتصادية يبذل المزارعون في اليمن جهود جبارة متخذين من انجازات القوة الصاروخية وما حققته من ضربات للعدو معيار ونموذج لتحقيق النصر في جبهتهم الاقتصادية يثق ويفتخر المزارعون كمقاتلين في الجبهة الاقتصادية بدور كل من يقاتل في مواجهة العدوان بمنطلقات يمنيةخالصة

في الجانب العسكري السياسي والاعلامي يجعل المزارع اليمني من مساعي العدو وعملاءه للخداع والتضليل والتشويش والكذب على ابناء اليمن لاستهداف توحدهم في مواجهته دوافع لابتكار البدائل وتفعيل كل ما اودعه الله ومكنه منه لتساعده على الانتصار في المعركة الاقتصادية

. يقول المزارع اليمني بأن كل ما ياتي من قبل العدو من تضليل وتزييف وتشويش وكذب على ابناء اليمن الذين يواجهون عدوانه يهدف لاقعاده عن صناعة النصر في جبهته التي يقاتل فيها العدو الذي يستهدف اقتصاد اليمن ومحاولات من قبل العدو لدفعه لانشغال بجبهة اخرى كي يتمكن من هزيمة اليمن في المعركة الاقتصادية

ملحوظة : الكثير من التجار الذين توقفت تجارتهم بسبب الحصار قاموا بانشاء مزارع في الارياف

التعليقات

تعليقات