المشهد اليمني الأول| متابعات

أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى على أن العدوان السعودي الأمريكي والإماراتي يريد لجنوب اليمن أن يكون بؤرة لتمركز “داعش” والقاعدة وانطلاق أعمالها التخريبية والإرهابية في اليمن والعالم وتهديد السلم والأمن الدوليين.
جاء ذلك خلال استقبال الرئيس الصماد اليوم الخميس بالعاصمة صنعاء لأعضاء اللجنة التنسيقية للجبهة الوطنية لأبناء المحافظات الجنوبية لمناهضة الغزو والاحتلال بحضور محافظ لحج أحمد جريب ووكيل محافظة سقطرى هاشم سعيد ورئيس اللجنة التنسيقية أحمد القنع وعضو الوفد الوطني ناصر باقزقوز.
وأشار الصماد إلى أن البعد الاقتصادي لاستهداف المحافظات الجنوبية وتبديد ثرواته البشرية والبيئية واستنزاف الموارد الطبيعية كي تظل الهيمنة والسيادة لدول الخليج وأمريكا وبريطانيا وحرمان غيرها من أي قدرات وإن على حساب شعوب بأكملها وحرمانها من فرص الحياة والعيش الكريم وإنهاكها من كل النواحي وإشاعة الخراب والدمار وثقافة القتل والحروب والعدوان وانتهاك سيادة الدول وارتكاب المحرمات وجرائم الحروب كما يحصل في بلادنا تحت غطاء الصمت العالمي والنفوذ للرأس مال النفطي.
ولفت إلى ما يحوزه أبناء المحافظات الجنوبية من قدرات فردية وجماعية وتنظيمية تستطيع مواجهة كل التحديات وعكسها والانطلاق في عملية بناء شامل وخلاق وتجاوز المشكلات والإعاقات المتتالية للمشروع الوطني التي كان ورائها دوما التدخل الخارجي.
وجدد التأكيد على استعداد المجلس تقديم كل الدعم الذي يثمر في تخفيف معاناة أبناء المحافظات الجنوبية جراء ما يخلفه العدوان والحصار والاستهداف من آلام ومعاناة على المجتمع والناس والحد من الآثار التدميرية للعدوان والغزو والاحتلال على أبناء اليمن عامة.
وجرى خلال اللقاء مناقشة القضايا المتعلقة بأوضاع المحافظات الجنوبية وأبنائها وأحوالهم الإقتصادية والمعيشية والصحية وكذا المواضيع المتعلقة بالتحولات السياسية ومجريات المفاوضات من أجل السلام والمستجدات الميدانية والتصعيد الذي يمارسه تحالف العدوان السعودي الأمريكي.
وفي اللقاء أشاد رئيس المجلس السياسي الأعلى بما تقدمه اللجنة التنسيقية وأبناء وقيادات المحافظات الجنوبية من أدوار إيجابية ونضالية تمثل الروح الوطنية الحقيقية والثابتة لأبناء المحافظات الجنوبية ووعيهم الذي يمثل دائما واحدا من أهم المرتكزات في العمل الوطني في مواجهة الصعاب والتحديات والمؤامرات وقوى الغزو والإحتلال والهيمنة على إمتداد التاريخ اليمني المعاصر.
من جهتهم استعرض أعضاء اللجنة التنسيقية للجبهة الوطنية لأبناء المحافظات الجنوبية لمناهضة الغزو والاحتلال في المحافظات الجنوبية ومخططاته، ما تبذله من جهود لإنقاذ شباب المحافظات الجنوبية من أعمال التغرير التي تقودهم إلى معسكرات حدودية على أنهم قوى أمن محلية ويتم الزج بهم في مخططات الغزو والاحتلال.

التعليقات

تعليقات