عابد المهذري يكتب خطة القضاء على الحوثيين والأنصار بهذه الطريقة فقط ستنجحون

2583

عابد المهذري يكتب خطة القضاء على الحوثيين والأنصار بهده الطريقة فقط

ليس هناك أغبى ممن يهددون الحوثيين بالإجتثاث سلميا وينتظرون ويخططون لاشعال ثورة شعبية ضدهم واسقاطهم بالمظاهرات والاعتصامات .
الحوثيون يا هؤلاء صاروا من القوة حدا وصلوا معه رقما صعبا هز أركان المنطقة ولا يزالوا يزعزعون أركان ممالك الخليج ويشكلون كابوس رعب يلقي بظلاله على خارطة الشرق الأوسط . يا غواة الإنتهازية وهواة البهتان ..
توقفوا عن خفة العقل احتراما لما تبقى في قعر الكوب من اللبن المسكوب . لو خرجت شعوب الجزيرة العربية في طوفان تظاهرة ضد الحوثي لما تغير في الأمر شيئ .. فمن استطاع خوض حرب ضد عشرين أغنى وأقوى دولة في العالم ومواجهة مئات طائرات الإف 16 وارتال الإبرامز والبرادلي والبوارج ؛ بكلاشنكوفات شبان عشرينيون يجوبون القفار بسيارات الشاصات ويمخرون عباب البحر بما تيسر من آيات الذكر ويقطعون سلاسل جبلية وتضاريس وعرة بأقدام حافية حتى يصلون الى اعدائهم ويثخنونهم تنكيلا وقتلا وخسائر ..
من الصعب سحقهم بهكذا سذاجة تعتمد على تظاهرات واعتصامات تحت القصف والحصار وبلوغ قلوب الثأر والقهر من مرارة العدوان ومرتزقته وعملاءه حناجر الشرفاء الاحرار . الحوثي يا أشجع فرسان العمل العكسي .. ليس هشا كمن سقطوا قبله بقليل من الشعارات والمسيرات الشوارعية المبرمجة من غرف الخارج . الأنصار من التماسك والثبات في أفضل الحالات .. فيما الذين يكيدون لهم مكرا ونوايا خبيثة ..
يعيشون أسوا مراحل التشظي والشتات مهما حاول ترتيب الصفوف بمسايرة خرائط الأفكار الشاطحة والتظاهر ببروبجندا القدرة على قلب الطاولة عبر عضلات الإعلام المبرمج بشائعات التحريض وخطاب التأجيج والتظليل . من يريد ان يلعب مع الحوثيين لعب رجال فليذهب الى جبهات القتال وينصرف عن ساحات تكدير الأمن واشعال الفوضى في مناطق الاستقرار والانسجام المجتمعي .
عندما كان الوقت سانحا للتنافس السلمي بوسائل التغيير العصري .. كان الحوثي وانصاره سباقين الى كل فعل تشاركي حوارا وديمقراطية وتحريك مدني للشارع .. وانتهى به الحال ظافرا في المجمل وانتهيتم جميعا الى سقوط مهين كحصيلة لسوء ما أضمرتم خفية فحاق بكم من حيث لا تشعرون ..
وسيحيق كرة ثانية بمن ينجر لسلوك ذات الدرب بغرور متغطرس وبصيرة لا واعية تفكر بالمقلوب، من يريد الانتصار على الحوثيين والأنصار .. فليجرجرهم الى السلام وليورطهم فيه أكثر وأكثر وأكثر …. !!

التعليقات

تعليقات