المشهد اليمني الأول| متابعات

تقدمت رابطة علماء اليمن بأحر التعازي وأصدق المواساة لحزب الله المقاوم  في لبنان وأمينه العام سيد الوفاء باستشهاد القائد المجاهد مصطفى بدر الدين (ذو الفقار) الذي نالته آيادي الغدر والإجرام الصهيونية.

إننا إذ نشارككم حزنكم وألمكم وفاجعتكم برحيل هذا القائد الفذ نعلن كامل تضامننا معكم ونعتبر جهادكم ضد العدو الإسرائيلي وآياديه في سوريا من  الجماعات الإجرامية المتوحشة المفسدة في الأرض جهادا مقدسا عادلا ومشروعا.

رحم الله الشهيد الذي كانت القضية الفلسطينية وقضايا الأمة المصيرية من ثوابته  وأولوياته.

ولفتت رابطة علماء اليمن في بيانها ان “استهدافه في هذه المرحلة الحرجة والخطيرة من تاريخ الامة الإسلامية وغيابه عن ساحات الجهاد والنضال فاجعة كبرى لمحور المقاومة ضد الهجمة الشرسة والمؤامرة الاستعمارية الصهيو أمريكية”، مشيرة الى “الشهيد كان له السبق والمبادرة في جهاد المحتل الإسرائيلي ومقاومة الغزو الأمريكي ومواجهة الخطر الداعشي التكفيري الذي ينخر في جسد الأمة من داخلها ويهدد وجودها وهويتها الإسلامية والعربية ويشوه سماحة الدين الإسلامي وعدله ورحمته”، مجددة  ومواساتها لأسرة الفقيد ونعلم أن “دمه الزاكي لن يذهب هدرا “.

ورأى بيان رابطة علماء اليمن أن “مسيرته الجهادية ستكون مدرسة للأحرار ومنارة للشرفاء التواقين للعزة والكرامة وإسقاط مشاريع الهيمنة والوصاية الرحمة للشهداء الأبرار والنصر والعزة والتمكين للمجاهدين الأحرار”.

التعليقات

تعليقات