المشهد اليمني الأول| خاص

كشفت الأجهزة الأمنية مساء اليوم الثلاثاء 15 نوفمير/ تشرين ثاني 2016م، اعترافات عدد من العملاء والعناصر “الإرهابية” التابعة لحزب يمني تعمل لتنفيذ عمليات “إجرامية” في العاصمة صنعاء وبعض المحافظات.
وحصلت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” على ملحق أولي وزعته الأجهزة الأمنية يكشف بأن بعض هذه العناصر تتولى مناصب قيادية في حزب يمني وتنشط في شكل مجموعات وتشكيلات أمنية لتنفيذ عمليات “إرهابية” واغتيالات ورصد الأماكن والأشخاص وتحركاتهم ورفع الإحداثيات إلى طيران العدوان.
وتبين الاعترافات والوثائق أن هذا العناصر التي تتحرك تحت غطاء حزبي وسياسي قد عملت على تنفيذ عدد من التفجيرات “الإرهابية” والاغتيالات إضافةً إلى تواصلها مع العدوان وارتباطها بحزب سياسي يمني وتتولى مهام استخبارية لزعزعة الأمن والاستقرار.
كما كشفت الاعترافات أن هذه العناصر تورطت في أعمال إجرامية سابقة وكذا الإعداد والتمهيد لعمليات إجرامية أخرى بما فيها التخطيط لاغتيال العديد من الشخصيات الوطنية الأمنية والعسكرية والمدنية.
وبينت الاعترافات إن هذه الخلايا تعمل على تحديد أهداف لطيران العدوان السعودي الأمريكي ورفع الإحداثيات إلى غرف العمليات ورصدها لتحركات الشخصيات وأماكن إقامتها وكذا رفع إحداثيات المنشآت العسكرية والمدنية.
ويأتي نشر اعترافات العملاء بعد يوم واحد من تأكيد مصدر أمني في بيان له أن الأجهزة الأمنية بصدد إعداد ملاحق أمنية تتضمن تفاصيل نشاط عناصر هذا الحزب الإجرامية وكشفها للرأي العام، وحرصت الأجهزة الأمنية على إخفاء العديد من ملامح المعترفين وذلك حرصاً منها على أسماء وأماكن لا ينبغي كشفها.

التعليقات

تعليقات