المشهد اليمني الأول| خاص

نظم نخبة من أكاديميي الجامعات اليمنية وموظفيها وممثلو منظمات المجتمع المدني أمس الخميس وقفة إحتجاجية أمام مكتب الأمام المتحدة بصنعاء للتنديد بإستمرار العدوان السعودي الأمريكي.

واستنكر المشاركون في الوقفة الحصار الجوي والبحري البري الذي اختتم بخنق موظفي الدولة عن طريق توقيف صرف الرواتب للأربعة الأشهر المنصرمة, ما تسبب في ركود شامل للحركة والحياة العامة وازدياد موجات الفقر والمجاعة .
والتقى عدد من ممثلي الجامعات ومنظمات المجتمع المدني ممثلة مدير مكتب الأمم المتحدة بصنعاء مارثا الذين استنكروا صمت الأمم المتحدة على جرائم العدوان في اليمن
وعدم تدخل الأمم المتحدة والبنك الدولي في محاولة نقل البنك المركزي والإستمرار بحيادية البنك.
وقدم رئيس جامعة صنعاء الدكتور فوزي الصغير شرح عن معاناة أبناء الشعب اليمني بكافة شرائحه وخاصة في المجال الأكاديمي والتعليمي في الجامعات اليمنية.
فيما تسائل عدد من الأكاديميين عن دور مكتب الأمم المتحدة بصنعاء في تخفيف آثار العدوان والحصار خاصة وهم يلمسون معاناة الشعب اليمني عن قرب .
وأكد الدكتور محمد المأخذي أن الخطوة القادمة للأكاديميين ستكون نصب خيام أمام مكتب الأمم المتحدة والمطالبة بحق اللجوء المعيشي .
في حين وجهت ممثلة طلاب وطالبات جامعة صنعاء رسالة لممثلة مدير مكتب الأمم المتحدة بصنعاء مارثا قائلة ” إنها وزملائها الطلاب يتوقعون الموت في كل لحظات الدراسة، فهل هكذا تكون البيئة التعليمية في العالم الديمقراطي ؟”.
من جانبها أعربت مارثا عن سعادتها بهذا اللقاء .. مؤكدة تفهم مكتب الأمم المتحدة لكل ما تم طرحه وأنه سيتم رفعه إلى الهيئات الأعلى بهرم المنظمة الدولية .
واستعرضت مارثا أنشطة المنظمة الدولية في المجالات الإنسانية .. مبينة أن هناك عدد من مكاتب المنظمة الفرعية في مجالات الصحة واللاجئين وكذا في مجال التقارير المرفوعة حول الإنتهاكات وآثار الحرب والحصار الجوي والبحري.
وأكدت ممثلة مدير مكتب الأمم المتحدة بصنعاء أن المنظمة تسعى لتطوير أنشطتها لتشمل فئات جديدة من المجتمع المتضرر .

التعليقات

تعليقات