متحف غوغينهايم تحفة معمارية على نهر بلباو

617

المشهد اليمني الاول|اسبانيا

شكلت ظهور المتاحف بداية العلاقة المباشرة بين الجمهور والفن,المتحف عبارة عن مخزن ومكتبة مفتوحة يتم فيها صيانة ودراسة وعرض مختلف الأعمال الفنية وملتقة ثقافي واسع , حسب المصادر التاريخية  يعتبر متحف الإسكندرية في إطار مكتبته والذي  كان يقع في محيط  القصر الملكي  في القرن الثالث قبل الميلاد  وكان يتم فيه حفظ الكتب القيمة والاعمال الفنية اللبنة الاولى لظهور المتاحف لاحقا, تاريخ  تجميع واقتناء الأعمال الفنية والتحف الأثرية انتشرت خلال القرون الماضية  وتوقفت في إيطاليا في عصر النهضة حيث تحولت اقتناء الاعمال الفنية الثمينة رمز للهيبة بين طبقة النبلاء والأسرالملكية, في تلك الفترة برز كوزيمو دي ميديشي,سياسي ومصرفي إيطالي وأول حكام فلورنسا من سلالة ميديشي والذي بداء بتجميع واقتناء مختلف الاعمال الفنية والقطع الثمينة وسماها متحف وواصل هذه المهمة أسرته والذين شيدو معرض أوفيزي في عام ١٥٨١ والذي يحتوي على أقدم الاعمال الفنية في العالم وفتح أبوابه للجمهور في عام ١٧٦٥م يعتبر اول متحف في التاريخ الحديث, في الوقت الحاضر يزوره سنويا أكثر من مليونين شخص من داخل وخارج ايطاليا.

المتاحف بمختلف أنواعها الفنية والاثرية والثراثية والبيئية والعلمية تعتبر وسيلة هامة للتعرف على إبداعات البشرية على مدى العصور وهي بمثابة مخزن ثمين, علم المتاحف مادة اساسية يتم تدريسها في الجامعات من خلالها يتم وضع الاسس والمعايير في ادرة المتاحف وكيفية العرض والمحافظة والصيانة للقطع الفنية والاثرية وتصنيها عبر مراحلها التاريخية في منظومة متكاملة الهدف منها ايصال المعرفة للجميع. العديد من الدول اتجهت الى تشييد المتاحف واقتناء اللوحات الفنية والقطع الاثرية الثمينة لجذب أعداد كبيرة من الجمهور من مختلف أنحاء العالم وتحولت هذه المتاحف الى  أحد العناصر الأساسية للسياحة الثقافية.الأمريكي سولومون غاغينهايم رجل الأعمال ومقتني الاعمال الفنية والتحف ذوأصول سويسرية يعتبر المؤسس الأول لمتحف سولومون غاغينهايم في نييويورك  في 21 أكتوبر 1959 وبذلك دشن مشروع ثقافي طموح  لهذا النوع من المتاحف على مستوى العالم ومركزه الرئيسي في نييويورك , في البداية فتح فروع في عدة دول تم اغلاق اسباب مالية  في لاس فيغاس ( الولايات المتحدة الامريكية), في برلين في (المانيا), في غوادالاهارا في (المكسيك )في بيلنا في (ليتوانيا), اما المتاحف التي مازالت مفتوحة خارج الولايات المتحدة الامريكية هي متحف جوجنهايم البندقية( ايطاليا) ومتحف غاغينهايم بلباو ( اسبانيا) كما سيتم افتتاح فروع جديدة  في هلسنكي (فنلندا,).وفي ابوظبي  تحت اسم متحف غاغينهايم أبوظبي من المتوقع افتتاحة في عام 2017  والامارات العربية المتحدة تعتبر أول دولة في الشرق الأوسط تحتضن هذا النوع من المتاحف ,بلغ تكلفتة الاجمالية ٢٠٠مليون دولار وصممة المهندس المعماري الكندي الأمريكي فرانك جيري كما سيتم افتتاح متحف اللوفر أبوظبي في عام ٢٠١٧, في السنوات الاخيرة اتجهت بعض دول الخليج وخاصة قطر والإمارات العربية المتحدة الى إقتناء الكثير من الاعمال والمجموعات الفنية والتحف ليتم وضعها وعرضها في المتاحف الموجودة  وكذلك في المتاحف قيد التشييد من اجل لجذب السواح اليها باعتبار السياحة الثقافية احدى مصادر الدخل ,لان الاعتماد على مصادر البترول لن يدوم  وخاصة بعد انخفاض الاستهلاك العالمي وبعض الدول الصناعية اتجهت في البحث عن بدائل منها الطاقة البديلة والمتجددة أو الطاقة النظيفة.

في مدينة بلباو في مقاطعة الباسك في إسبانيا تم افتتاح متحف غاغينهايم بلباو في18 أكتوبر عام 1997 ويعتبر من بين اهم المتاحف المتخصصة في الفن الحديث والمعاصر على مستوى أوروبا, على مساحة 24000 متر مربع من تصميم المهندس المعماري  الكندي اللامريكي فرانك جيري وبلغت تكلفة تشييده حوالي ١٢٠مليون يورو ،هذا المتحف الانيق  والذي يحتوي على العديد من الاعمال الفنية للرسامين والنحاتين والذين يتمتعون بشهرة عالمية يستقبل سنويا أكثر من مليون زائر من داخل وخارج إسبانيا, منظر المتحف من الخارج يشبه حراشف الأسماك لان مصممه استلهم منها،في الداخل يتميز بارتفاع سقفه ومحيطه واسع تخترقة اشعة الشمس وتتداخل مع الجدران والزوايا حيث  تمكن الزوار من الاستمتاع بالمناظر الخلابة للنهر والمباني والجبال والسهول المحيطة بالمدينة ،مكان مريح والتنقل بين اروقته اكثر سهولة من دون الشعور بالملل, في صالاتة يتم عرض بعض الاعمال الفنية التابعة لمتحف سولومون جوجنهايم من مقرةالرئيسي في نيويورك وكذلك بعض القطع الفنية المستعارة من مختلف المتاحف العالمية بالاضافة  المتحف يقتني بعض الأعمال المختلفة ذات العلاقة بالفن الحديث والمعاصر, هذا المتحف غير وجه هذه المدينة الصناعية ومنحها سمعة اوروبيا وعالميا،انه بوصلة ثقافية تجذب إعداد كبيرة من عشاق الفن الحديث والمعاصر وكذلك السواح الذين ينبهرون بجمال هذه التحفة المعمارية والثقافية التي ساهمت  في إنعاش اقتصاد المدينة وحسب التقديرات الاقتصادية فقد كسب هذا المتحف ثلاثة مليار ومئة وثلاثة وسبعون مليون يورو منذ افتتاحة في عام ١٩٩٧ واستقبل اكثر من ١٥ مليون شخص منذ  تأسيسية ، كما يوفر سنويا ٥٤٠٠ فرصة عمل وهو رافد اقتصادي مهم . هذا المتحف المبتكر شكله منحي الأضلاع وملتوي مغطاه باحجار الكلس أو الحجر الجيري وستائر زجاجية ولوحات تيتانيوم. يبلغ مساحته  24000 متر مربع منها 10540 متر مربع مخصصة للمعارض الفنية موزعة في  19 رواق بين معارض ثابته ومؤقتة. في 3 ديسمبر 2014 تم تجديد الاتفاق بين متحف جوجنهايم بلباو مع مؤسسة سولومون جوجنهايم في نيويورك لمدة 20 عاما. المتاحف بأنواعها تعتبر وسائل تعليمية وتوجيهية وثقافية تتيح  لنا الفرصة للتعرف عن قرب لمختلف التيارات الفنية وإبداعات الفنانين في مختلف العصور ويساهم  في تنشيط السياحة الثقافية.

 

التعليقات

تعليقات