المشهد اليمني الأول| خاص

لا يدرك مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي وجماعات تكفيرية وارهابية أنهم كبش فداء أوهام هادي والذي قررت الأمم المتحدة والمدتمع الدولي سحقه بعد انتهاء مهمته، فاندفعوا إندفاعاً كبيراً في تعز وضواحيها مرتكبين مجازر بشعة بحق المدنيين، في إطار ذلك يتكبد المرتزقة خسائر هائلة في الأرواح والعتاد في خطط محكمة للجيش اليمني واللجان الشعبية.
وبداية من نهار الجمعة 18 نوفمبر/ تشرين ثاني 2016م،لقي العشرات من مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي اليوم مصارعهم وجرح آخرون إثر المعارك التي وقعت مع الجيش اليمني واللجان الشعبية في منطقة الجحملية بمدينة تعز .
مصادر عسكرية أكدت للمشهد اليمني الأول، مقتل القيادي في لواء الصعاليك محمد حمود وأعضاء من كتيبته خلال معارك الجحملية في تعز، وهم محمود زائد، وعبدالفتاح الفقيه، وعبدالرحمن حسن، ورشاد وحكيم، وأحمد غالب، وبلال وصادق الصامت، وصادق الشجاع، وعبدالرحمن النجار.

كما تصدت وحدات الجيش واللجان الشعبية اليوم لمحاولة زحف لمنافقي العدوان السعودي الأمريكي على وادي صالة وباتجاه الأربعين وكلابه بمحافظة تعز .. وأوضحت مصادر عسكري للمشهد اليمني الأول أن الجيش واللجان الشعبية كسروا زحف للمنافقين على وادي صالة وباتجاه الأربعين وكلابه.
وأكدت المصادر أن منافقي العدوان تكبدوا خسائر كبيرة خلال محاولة الزحف الفاشلة وسقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.
إلى ذلك تمكنت وحدات من الجيش واللجان الشعبية من تدمير آلية لمنافقي العدوان السعودي الأمريكي بمنطقة كلابة بمحافظة تعز.
وأوضحت مصادر عسكرية للمشهد اليمني الأول أن الجيش واللجان الشعبية تمكنوا من تدمير آلية تابعة للمنافقين بمنطقة كلابة ومصرع من كان على متنها.
إلى ذلك، قامت وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية بإستهدف تجمعاً لمنافقي العدوان جنوب مديرية ذباب بعدد من قذائف الهاون وحققت إصابات مباشرة في الموقع المستهدف، كما أكدت المصادر العسكرية الواردة من هناك أنه شوهدت سيارات الإسعاف وهي تهرع إلى المكان المستهدف.
وأضافت المصادر أن وحدات الجيش واللجان الشعبية تمكنت، من كسر محاولة زحف للمرتزقة باتجاه منطقة الحود بمديرية الصلو بالمحافظة مكبدين المرتزقة والمنافقين خسائر في الأرواح.
في السياق أدان قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء الركن عبد  الله يحيى الحاكم المجازر التي يرتكبها مرتزقة العدوان السعودي في مدينة تعز بحق المدنيين، في اشارة إلى عملية القصف الأخيرة التي شنها مسلحو المرتزقة على سوق سوفتيل بقذائف المدفعية والتي ادت إلى استشهاد واصابة 51 مدنيا فضلا عن عمليات قصف المنازل التي تسببت في استشهاد فتاة واصابة آخرين.
حيث اكد اللواء الحاكم أن الجيش واللجان الشعبية لن يسكتوا ولن يقفوا مكتوفي الايدي حيال ما يحدث في تعز من جرائم مروعة بحق المواطنيين الابرياء مؤكدا أن الوضع في المحافظة تحت السيطرة.

التعليقات

تعليقات

لا تعليقات

اترك رد