فوز ترامب من منظور اسرائيلي

• سفير العدو الاسرائيلي لدى الولايات المتحدة يجتمع مع الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب الذي أعرب في ختام اللقاء عن يقينه بان العلاقات بين واشنطن وما اسماها القدس ستتعزز في عهد الادارة الجديدة، اما السفير ديرمر فرأى ان اسرائيل تتطلع للعمل مع جميع مسؤولي الإدارة الجديدة بمن فيهم مستشار الرئيس المنتخب ستيف بانون الذي تتهمه بعض الجهات اليهودية الامريكية بأنه أبدى في الماضي مواقف لاسامية.
• قال وزير التعليم في كيان الاحتلال الاسرائيلي نفتالي بينيت إن فكرة الدولة الفلسطينية انتهت بعد انتخاب الجمهوري دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة.
• قال وزير الحرب الإسرائيلي “أفغيدور ليبرمان” إن الابتهاج بفوز الرئيس الامريكي المنتخب دونالد ترامب يضر “إسرائيل”، كاشفا النقاب عن خطته للتوصل لاتفاقات مع الإدارة الأمريكية الجديدة على استمرار البناء في المستوطنات. وبحسب “يديعوت أحرونوت” كشف “ليبرمان” أن رسائل نقلتها أوساط مقربة من ترامب “لإسرائيل” بتجنب إبداء الفرحة بفوزه علنا، لأن ذلك قد يسبب أضرارا جسيمة لتل أبيب. وأوضحت الصحيفة أن أجواء من الفرح سادت أوساط اليمين الإسرائيلي بعد فوز ترامب، واعتبر رئيس حزب “البيت اليهودي” وزير التعليم” نفتالي بينت” أن فوز الرئيس الجمهوري فرصة عظيمة “لإسرائيل” للإعلان بشكل فوري عن التراجع عن إقامة دولة فلسطين في قلب “إسرائيل”. على حد وصفه
• احتفى عدد من أبرز المرجعيات الدينية اليهودية في إسرائيل بفوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب، في الانتخابات الأمريكية، واصفين إياها بـ”يوشع بن نون”. وقال الحاخام ديفيد كوك، الذي يعد من المرجعيات الدينية في إسرائيل، إن ترامب يشبه يوشع بن نون، الذي قاد اليهود قبل ألفي عام في المعركة التي أفضت للقضاء على “العمالقة”، مشددا على أن ترامب سيعزز مكانة إسرائيل. من ناحيته، قال الحاخام مئير مزوز، الذي يعد المرجعية الرئيسة التي يخضع لها آرييه درعي، رئيس حركة “شاس” ووزير الداخلية، إنه “قد حدثت لنا معجزة، فترامب لن يضغط على إسرائيل كما فعل الرئيس الكوشي (الأسود)”. ونقل الموقع ذاته عن مزوز، المغربي الأصل، قوله في موعظة أمام تلاميذه: “بعد انتخاب ترامب فسيكون بوسعنا البناء في كل مكان رغم أنف أعدائنا وكارهينا”. وأشار مزوز إلى حقيقة أن صهر ترامب “يهودي وابنته تهودت بشكل طبيعي وتحافظ على حرمة السبت”، متمنيا أن يقوم ترامب بتخليص الجاسوس اليهودي جوناثان بولارد، الذي أدين واعتقل لمدة 29 عاما بسبب تخابره مع الموساد، من الشروط التي قيدت حركته بعد الإفراج عنه، وأن يتمكن من الهجرة إلى إسرائيل.

إعداد زيد أحمد الغرسي

التعليقات

تعليقات