الإعلام الحربي اليمني.. غايات إيمانية ووطنية

إنها حرب الإعلام الحربي اليمني الجديدة التي يتشابه فيها كثيراً الإعلامي مع المقاتل اليمني ، فكلاهما في استعداد دائم لخوض المعركة المقدسة : الأول متسلحاً بكاميرته او بقلمه والثاني متسلحاً ببندقيته وما في حكمها من سلاح، وكلاهما يضع اليمن نصب عينيه ولا يغفل عنه أبداً، عين على الغزاه والمرتزقه والأخرى على وطنه وشعبه ، وإخلاص الاثنين لوطنهما لا يقدر بثمن، فالكلمة توضح وتساند وترفع المعنويات، وهي بذلك تكون العون والسند، وبدونها يكون السلاح ضعيفاً …
الغايات:
1. غرس مبادئ العقيدة القرأنيه والعسكرية والوطنيه وتأكيد قيم التضحية والبذل والعطاء في سبيل العقيدة والوطن، والتهيئة النفسية والمعنوية لتعمل على تكوين الكيان العسكري والثوري والشعبي للدولة تحت مضلة شعب يحكم نفسه.
2. غرس روح الانتماء الاصيل لهذا الوطن اليمني العزيز والحفاظ عليه، وفرض إرادة الشعب اليمني على من سواه، وتأكيد الولاء لله ثم للوطن ثم للقائد.
3. التصدي إعلامياً لأية هجمة إعلامية غازيه او ارتزاقيه لحرب نفسية قد يكون من شأنها التأثير على الروح المعنوية وأداء الجيش واللجان وابناء الشعب بشكل عام.
4. التعريف بالموقف الشعبي و السياسي الجديد لليمن الثوري الجديد وتطوراته من خلال شرح أبعاد الرأي العام الداخلي والخارجي وموقف القوى المختلفة سواء المؤيدة والمساندة لموقف اليمن أو المتحالفة والمؤيدة لأعدائه.
5. التوعية الوطنية من حيث إبراز التاريخ العسكري للوطن وتاريخ معارك الجهاد اليمني لتأكيد مفاهيم الايمان و العزه والكرامه والاصاله و الحرية والهوية والانتماء للوطن وواجب الدفاع عنه.
6. التنسيق والإسهام مع أجهزة الإعلام الوطنية المقاومه في دعم عمليات الجيش واللجان وتفعيلها لخلق حس وطني لكي يكون مواطن واعٍ ومثقف يعرف حقوقه ويؤدي واجباته، ويكون مدافعاً عن وطنه وشعبه ومسانداً للثورة ومحققاً لها، والتأكيد على تقدير واحترام أبناء الشعب لمهام قوات الجيش واللجان ومعرفة القيمه الحقيقيه والدور الاسطوري الذين يقومون به.
7. تنمية إرادة القتال ورفع الروح المعنوية للمقاتلين للدفاع عن الوطن.
8. تغطية العمليات العسكرية في الحرب الدفاعية ونقل الصورة الصحيحة لتطور الصراع المسلح والأعمال القتالية من قلب المعارك والأزمات بحيث تتصف بالموضوعية والصراحة.
9.فضح الغزاه والمرتزقه وتعريتهم وكشف حقائقهم وفضائحهم وتضليلاتهم وتحريفهم وخداعهم ومكائدهم ومصائبهم وجرائمهم الوحشية.
10.التصدي لكل هجمه اعلاميه تستهدف الوطن والمواطن والهويه والانتماء والثقافه والحضاره والتاريخ باليمن من قبل اعداء اليمن.
11.ابراز الدور الريادي للمقاتل اليمني ككيان انساني اخلاقي ذو بأس شديد وعزم وايمان واراده وبساله وشجاعه وخبره واحترافيه في الحرب والسلم..انتهى.

بقلم أحمد عايض أحمد

التعليقات

تعليقات