قيادة أنصار الله: عندما تفكر إيران كما يفكر آل سعود لا فرق بينهم .. هكذا إنفجرت القيادة الحوثية بوجه إيران

نبرة العزة اليمنية تتفجر غضباً من إيران وتقول “اليمن مقبرة الغزاة – اليمن فوق كل اعتبار – اليمن عزيز كريم حر مستقل وليس رهينة لأحد ولا منّة لأحد على اليمن إلا الله ” ولا تجد الذلّه والخنوع في بلد إلا اذا كانت قيادته اسيرة بأيدي دول أخرى

المشهد اليمني الأول| خاص – أحمد عايض أحمد

قيادة اليمن الجديده تثبت من جديد ان اليمن الجديد هو يمن العزة والكرامة وها هي إيران تتعرض لهجوم يمني شعبي ورسمي كاسح جراء تصريح واحد مستفز، وقد ظن البعض ظن السوء أن إيران لها يد نافذة في اليمن … هذا هو المستحيل واثبتت قيادة انصار الله ان هذا هو المستحيل وستواجه كل انتهازية بالحديد والنار .. لذلك أبت الحقيقة إلا أن تعلو بصورتها الكاملة ويعلقها اليمن “شعباً وقيادة على جدار الواقع ان اليمن ليس لقمة صائغة بل سم ينثر أعداءه ومن يخطئ بحق اليمن سيكون خطأه الاخير.
لم يبرد صداه تصريح رئيس أركان الجيش الايراني، الذي استفز اليمنيين شعباً وقيادة حتى أتى الرد اليمني الرسمي على التصريح الإيراني الرسمي، ولكن رد من العيار الثقيل الذي لم تتوقعه القيادة الايرانيه.فعندما يكون الامن القومي اليمني والسيادة الوطنية عرضة للضرر هكذا يكون الغضب اليمني الشعبي والرسمي يقلب كل الحسابات وكل روابط الثقة التي رسخت من أجل الخير واتفق عليها بشكل ندي وايجابي من أجل المصلحة المشتركة .. فليس هناك قاعدة إخاء معصومة طالما الشقيق يلبس ثوب العدو فهو عدو وسيسحق.
اليمن ثار وقاتل لوحده تحالف عدواني اجرامي دون الاستعانة بأحد وضحى بآلاف الشهداء وصمد وصبر وصابر من عدوان وحصار ومعاناة قاسية، حتى نصره الله من أجل إزالة الوصاية والهيمنة، وازالهما بجدارة وعزم وايمان وبسالة، وهذه رسالة مسطرة بدم الشهيد ان اليمن مقبرة الغزاه ..
إليكم ردين رسميين من قيادة انصار الله يترجمان قوة اليمن اليوم الرسمية ضد الإنتهاز والغطرسة والخداع والاستثمار الذي يمس سيادة الوطن وكرامة شعب شهم وصاحب نخوة وحضارة وتاريخ وايمان وحكمة.
الرئيس صالح الصماد :
على من تسول له نفسه باقتراف اي خطيئة بالإقدام على التأسي بدول العدوان في التواجد في أي شبر يمثل انتهاكاً لسيادة اليمن حتى ولو باسم الدفاع عن اليمن أن يعلم انه لا فرق بينه وبين من سبقوه في نظر الشعب اليمني وسيواجه بكل عنفوان، فلا منة لأي طرف على الشعب اليمني، فالصديق خذلنا قبل العدو واستغل قضيتنا لمصالحه الخاصة قبل أن يتحرك بإنسانيته .
القيادي بانصار الله .أ.مهدي المشاط:
على هذا الكائن ان يعيد قرائته للتاريخ اليمني قبل ان يتكلم لاني متأكد بأنه لو عرف أن اليمن عبر التاريخ مقبرة الغزاة ما نبس ببنت شفة فرحم الله امرئ عرف قدر نفسه.
وفي الختام
أليس هذا هو اليمن الذي تمنى كل يمني ويمنية ان يكون ؟ نعم.. هو هذا البلد العزيز والقيادة الأبية التي ترسخ من جديد أن اليمن مقبرة الغزاه على مدى التاريخ.

التعليقات

تعليقات