أريد أن أحدثك يالله ..عن الجريمة الكُبرى…

855

المشهد اليمني الاول |بقلم| د.رند بركان

بعنوان : أريد أن أحدثك يالله ..عن الجريمة الكُبرى

عجزت عن ماذا أتحدث.. عن بشاعة العدوا ! أم على ابطالنا الذين فارقونا وذهبوا! . . أنا قررت وأجبرت قلبي أن يكف عن البكى، و الصمت؛ اخترت أن أتحدث..

عن الأبطال إسمح لي يا الله أن أُحدثك عنهم ..؛

هم من سخروا أرواحهم لك و للوطن فدااء، هم من رفضوا أن يُشرِكوا معا الله احداً في الولاء، هم من رفضوا الخضوع والإستسلام، هم من رفضوا الركوع لغيرك يالله، هُم “أبي” وخيرةً من رجالك العُظماء، إنهم عبادك المخلصين الأتقياء، هم الأرق قلوباً وألياً أفئده؛ وخير شاهد على ما أقول في ذلك اليوم يالله..

ذهبوا لأداء العزاء والمواساه ذهبوا ليُذَكروا بك  يذكروا بأن جميعنا منك وإليك يالله يقولون :إنا لله وإنا اليه راجعون، ليذكروا بعطفك وكرمك على العباد يالله ليدعوك أن تُصَبّر القوم وترحمهم ليدعوك أن ترحم ميتهم، ..

ولازالوا على هذا الحال يَذكروك ويُذَكروا الناس بك ..

الى أن تساقطت بسرعة أرواحهم أليك، الى أن أتوا أعدائك يغدروا بعبادك  يغدرون بذكرك ..وكأن ذكرك أزاغ عقولهم وأعمى بصائرهم !! فارتكبوا قُبحهم الأكبر “كعادتهم يالله قبيحون متجردون من الإنسانيه “أوغاد” ” أعجز عن وصفهم لك يالله أعجز عن وصف خُبثهم وحيوانيتهم وشيطانيتهم هكذا دائماً جرمهم يفوق القدرة عن الوصف أنت تعلم بهم يالله ..

ولكن أحببت أن أشكوا إليك؛ لطالما أزعجهم ذكرك يالله لطالما كرهوا المخلصين لك يالله يقصفون عبادك الأمنين  لم يرتكبوا جُرماً قط ذنبهم عبادتك ..!!  ذنبهم التمسك بحبلك يالله ، ذنبهم الولاء لك، والتمسك بصراطك ، ..

هل هذا إثم أُخبرهم اخبر المجرمين بإسم الدين اخبرهم بجبروتك هل هذا إثم يالله !! خسئوا بما كسبت أيديهم ..و خسِئت أنفسهم التي لا تطمئن بذكرك يالله ! أعلم يارب أنك تعلم بهم من قبل ما أعلم، ولكني اريد ان احدثك ؛ وأعلم ايضاً من بعد ما علمتني يالله أن رجالنا الشهداء الأبطال لم يموتوا، أعلم أن من سقطوا  هم في السماء جوارك “يُرزقون” أعلم انهم أحياء عندك “فرحون” ..

أريد أن أُخبرك يالله أن نحن بهم فخورون وعليهم مُطمئنون ..

لأنهم بجوارك يالله  لأنهم كسبوا نعيمك لأنهم فازوا بالخلود في جنتك .. كما وعدتهم يالله، أنا أعلم وكُلي إيماناً بذلك ولكني أريد أن أحدثك؛ أريد أن اخبرك أننا لن ننساهم فهم خالدون كخلود القرآن ولن نغفر للأعداء ولن تغفر لهم أعلم  ولكني اريد أن أشكوهم اليك الأعداء يارحمن يارحيم من جوار بيتك يسقوننا مساقي الموت يوماً بعد يوم ظلماً وبهتاناً، من جوار قبر رسولك الكريم يُذيقوننا الظلم اشكالاً والوناً، يارب يصنعون فينا في كل يومٍ ألف مأتمةٍ يقتلوننا في محبتك يالله طغياناً وعدواناً وأنت تمهلهم وتصبر عليهم !! …

يااليت صبرك ياإلاهي لم يكن استغفرك وأتوب إغفر لي زلتي يالله إغفر لي يالله أعلم أنك تمهل ولا تهمل لحكمة منك أنا جاهل عنها إغفر لي زلتي يالله أعلم أنك لست غافل عما يعملون ، أعلم بأنك لن تغفر لهم، وأعلم أنك ستعاقبهم وأنت سبحانك شديد العقااب، أعلم أنك ابتليتنا بهم وأنت سبحانك لا تبتلي إلا عبادك الصالحين، سبحانك و تعصم قلوب عبادك المظلومين، رغم ضعفنا ورغم ثقل ما أصابنا إلا أنك لازلت لنا معيناً وخير نصير، سبحانك ما صبرنا وقوتنا إلا منك ..

نعلم انك أرحم الرحمين، ولكني أحببت أن أحدثك يا حسبنا على من ظلمونا ويا نعم وكيل. وأحببت أن أقول لك أننا لن ننسى قولك سبحانك “ولكم في القصاص حياة” لن ننساه يالله لن ننسى الحياة التي وعدتنا، لن ننسى الثأر يالله ، ولن تنساه ارضنا التي اترتوت بدماء فلذات اكبادها، لن ينسى الهوى الذي تعطر برائحتهم ذلك اليوم بأفخر عطر ..خصص فقط للنُبلاء ..فقط للأحياء عند ربهم يرزقون؛ لن ننسى الثأر من عدونا، ولن تنساة يامدرك الثآرات أعَلَم أنك لن تنساه .. ولكن أحببت أن أُحدثك. بقلم د/رندا بركان Twitter Instagram

التعليقات

تعليقات