المشهد اليمني الأول| متابعات

أدان اتحاد الإعلاميين اليمنيين ما تعرض له منزل الزميلتين أسماء وأماني عامر الكائن في محافظة  تعز  في يوم السادس عشر من الشهر الجاري من تفجير وتدمير كلي من قبل مرتزقة العدوان.
وقال الاتحاد في بيان له بتاريخ 26 نوفمبر الجاري  أن هذا الانتهاك الصارخ  أتى أثناء اقتحام مرتزقة العدوان مؤخرا لمنطقة الجحملية في تعز حيث تم استهداف منزل الزميلتين من خلال زرع المتفجرات والعبوات الناسفة في داخل المنزل ومن ثم تدميره كليا بحسب البلاغ المقدم للاتحاد.
وأكد البيان أن هذه الجريمة النكراء تضاف إلى جرائم العدوان على الأرض من قبل مرتزقته وأدواته الإرهابية  ويعلن تضامنه الكامل مع الزميلتين، فإنه
ودعا البيان الهيئات والمنظمات المعنية في الداخل والخارج إلى التضامن مع  الإعلاميين اليمنيين الذين يتعرضون ومؤسساتهم للاستهداف والقصف المستمر من قبل تحالف العدوان السعودي  ومرتزقته.
كما دعا البيان الاعلاميين الأحرار الى  مواصلة درب الكفاح ضد العدوان ومرتزقته ومواجهة التنظيمات الارهابية التي دأبت على العبث بأمن الوطن واستقراره خدمة لأعداء اليمن.

التعليقات

تعليقات