المشهد اليمني الأول| متابعات

كشفت الأجهزة الأمنية عن تفاصيل جديدة لأعمال إجرامية نفذتها عناصر حزب سياسي يمني خلال عام ونصف من العدوان بهدف زعزعة الأمن الداخلي وضرب الإستقرار والسكينة العامة.
وأوضحت الأجهزة الأمنية في ملحق أمني جديد، أن الأعمال الإجرامية التي نفذتها هذه العناصر تنوعت بين إغتيالات وزرع عبوات ناسفة واستهداف نقاط أمنية وحيازة أسلحة ثقيلة ومتوسطة ضمن خلايا إجرامية منتشرة في العاصمة صنعاء ومحافظات أخرى.
وأكدت الأجهزة الأمنية أن رجال الأمن واللجان الشعبية بذلوا جهوداً ميدانية وتضحيات في سبيل حفظ الأمن العام وحماية ممتلكات المواطنين ومواجهة مؤامرات العدوان وعملائه في الداخل التي إستهدفت المدنيين بدرجة أساسية.
كما كشف الملحق عن إنجازات أمنية كبيرة تحققت من خلال إجراءات أمنية واسعة تنوعت بين المتابعة الميدانية والمعلومات الإستخباراتية إضافةً إلى التحقيقات الجارية مع عدد من العملاء والعناصر التابعة لأحد الأحزاب السياسية والتي تعمل على تنفيذ عمليات إجرامية في العاصمة صنعاء.
وأوضحت الأجهزة الأمنية أن عناصر الجناح الأمني لأحد الأحزاب والتي تعمل تحت مسمى “العمل الخاص”، سبق وأن نفذت عمليات إجرامية استهدفت فيها نقاط أمنية ومنها إستهداف الخدمات الأمنية والعسكرية واللجان الشعبية المكلفين بحماية البنك المركزي بصاروخين من نوع ” لو” أمريكي الصنع من على دراجة نارية بتاريخ 3 يوليو 2015م نتج عن تلك العملية إصابات وأضرار مادية، وإستهداف نقطة أمنية بمنطقة بيت بوس بصاروخ “لو” أمريكي الصنع بتاريخ 26 يوليو 2015م .
وتضمنت العمليات الإجرامية التي نفذتها عناصر الجناح الأمني لأحد الأحزاب عملية مزدوجة إستهدفت خدمات جامعة صنعاء في البوابة الشرقية عبر إلقاء قنبلة يدوية من على دراجة نارية بالتزامن مع قيامها بإستهداف خدمات الجامعة في البوابة الغربية عبر إطلاق الأعيرة النارية من على متن دراجة نارية وذلك بتاريخ 14 يوليو2015م نتج عن العمليتين إصابة 14 شخصا.
كما شملت عدد من العمليات الإجرامية الأخرى التي دأب هذا الحزب على توجيه عناصره بتنفيذها ضمن مخطط واسع لزعزعة الجبهة الداخلية واستهداف أمن وممتلكات المجتمع خدمةً لأجندته الحزبية الخاصة التي تخدم العدوان على اليمن.
وبين الملحق أن من ضمن تلك الجرائم التي إرتكبتها عناصر الحزب، عمليات الإغتيالات والتفجيرات وزرع العبوات الناسفة – كثير منها تم تفكيكها – التي حدثت مؤخراً بأمانة العاصمة
كما كشفت الأجهزة الأمنية عن تفاصيل بعض العمليات الإجرامية التي نفذتها عناصر هذا الحزب وتم الحصول على معلوماتها ومخططها الأصلي من خلال الوثائق التي عثرت عليها أجهزة الأمن بحوزة العناصر الإجرامية وأيضاً من خلال الاعترافات التي أدلى بها من تم ضبطهم مؤخراً ، ومن تلك العمليات الإجرامية :
إغتيال العميد المتقاعد عبدالله مصلح حيدر الرصاص أحد ضباط الحرس الجمهوري أمام منزله بشارع الرقاص بأمانة العاصمة بتاريخ 23 أغسطس 2016م.
زرع وتفجير العبوات الناسفة التي يتم التحكم بها من خلال الإتصال عن بعد بواسطة الهاتف الخلوي، حيث تم تفجير عبوتين مزدوجتين بفارق زمني بسيط في مقر تابع لأنصار الله في مدينة الآنسي بـ”حي عصر” بتاريخ 13 مايو2016م.
تفجير العبوات الناسفة عبر أجهزة الريموت كنترول ومنها زرع وتفجير عبوة ناسفة تحت سيارة المواطن توفيق العباسي بتاريخ 22 يوليو 2016م .
وذكرت الأجهزة الأمنية أنها إعتقلت الكثير ممن تورط في تنفيذ هذه العمليات الإجرامية ومن بينهم من قام برصد واغتيال العميد عبدالله مصلح الرصاص.
وأكدت الأجهزة الأمنية أنها داهمت مخازن أسلحة وعبوات تابعة لعناصر هذا الحزب وضبطت كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والعبوات الناسفة والأدوات اللازمة لعمل هذه العناصر الإجرامية.
وبينت الأجهزة الأمنية أنها تتابع عمليات التحقيق والضبط للخلايا الإجرامية التابعة لهذا الحزب ، بعد أن تم إخضاعها للمراقبة الدقيقة وكشف أوكارها
ومداهمة الكثير منها.

التعليقات

تعليقات

لا تعليقات

اترك رد