المشهد اليمني الأول| خاص

بعد استغلاله لعيد الاستقلال 30 نوفمبر في عدن لرفع صوره في احتفالات العيد الوطني، هرب هادي مجدداً إلى خارج عدن نتيجة عدم قبوله في المناطق الجنوبية، تجاهلت الامارات زيارة عبدربه منصور هادي لها وكلفت وزيراً لإستقباله .
وعلم المشهد اليمني الأول، أن هادي أراد من زيارته كسب مواقف تحد من المساعي الأممية التي ترفضه وتريد اقالته، إلا فوجئ بموقف إماراتي منسجم مع الرغبة الأممية في الإطاحة به، حيث كلفت الامارات وزير البيئة باستقبال هادي،  بعد أن رفض ولي عهد ابو ظبي محمد بن زايد أن يستقبله في زياراته السابقة .
وترغب الغمارات بالإطاحة بهادي وعلي محسن كونهم الأقرب للإخوان المسلمين الجماعة التي تعتبرها الإمارات جماعة إرهابية .

التعليقات

تعليقات

لا تعليقات

اترك رد