المشهد اليمني الأول| فيديوهات

في الذكرى الثالثة لجريمة مستشفى العرضى التي أوجعت كل بيت يمني، حيث قام مسلحون باقتحام مستشفى العرضي الذي يقع داخل مجمع وزارة الدفاع اليمنية، متنكرين بلباس عسكري ويحملون أسلحة خفيفة ومتوسطة، غالبيتهم يحملون الجنسية السعودية، في يوم الخميس 5 ديسمبر 2013، مدعومين بسيارات تحمل متفجرات، ومعهم انتحاريين، ولم يتجه المسلحون لإقتحام مبنى وزارة الدفاع واتجهوا لمبنى المستشفى، ليرتكبوا جريمة هزت الشارع اليمني والعربي والعالمي بأكمله.
وأسفرت العملية عن مقتل 56 شخصا غالبيتهم من الأطباء والممرضات، وإصابة 176 آخرين بجروح، وذلك حسب آخر معلومات أعلنت عنها اللجنة الأمنية العليا في اليمن، ومن بين القتلى طبيبان ألمانيان وآخران فيتناميان وممرضتان فيليبينيتان وأخرى هندية.
ملتقى الطالب الجامعي، في الذكرى الثالثة لهذه الجريمة ينشر هذا الوثائقي الخطير للجريمة، والذي يبين الأيادي الخفية وراء تلك الجريمة.

التعليقات

تعليقات