سندباد والمرتزقة !!

رحل السّندباد البحري (هادي) وحكومته في رحلة خيالية على بساط ريح أمريكي فأخذتهم الرّيح الإسرائيليّة إلى أسطبلهم ،أقصد هنجرهم، أقصد فنادقهم ؛ أقصد جزيرة سعادتهم..
وبدأ السندباد ومعه علي بابا يبنون ويجتهدون ؛ لبناء دولة الشّرعيّة، فاتضحت شرعيتهم وبانت جزيرة الارتزاق التي تبني دولة هلامية على شواطئ جزيرة في عالم أحلام اليقظة حين دعاهم (سلمانكو ) بتأسيس دولة بإشراف (أمريكا ) ،تلك التي تمثل مسخا مشوّها،ويساندها مسعود؛ أقصد بني سعود موافقوخدمهم ( من مرتزقة وعملاء) الذين سهروا الليل لأجل بناء شرعيتهم والاحتفاظ بها كبوق للاحتلال .. وظل يعمل ذلك السّندباد ليله ونهاره واجتهد مدة عامين ليحقق مايلي على أرض الواقع:
1- قتل وإزهاق أرواح الأطفال والنّساء والشيوخ في اليمن ،وهنا فقد أخذ السّندباد (هادي ) من جثث وأشلاء الشهداء حجارة وترابا بعدمزجها بدم الأبرياء …
2- استقدموا الغزاة والمحتلّين من كلّ جنس وشكل ولون ؛ وهكذا يفعل من أراد إرجاع أمه لأبيه؛ حيث يستعين بجاره ليشدّ شعر أمه لتعود لبيت أبيه!!
3- نشر سندباد الشّرعيّة(هادي ) سرطان التّكفير الذي ماكان معروفا قبله؛ فأشرف وأمّن له الطريق وسلّم معسكرات الدولة لهم ؛ لتفكيك وتسليم الجيش لهم بعد عمليات ذبح وسحل واغتيالات لرجال الدولة جيشا وأمنا وحتّى لم يسلّم المثقفون من اغتيالاتهم ؛ كل ذلك ترهيبا لكل حر في هذا الوطن ، فبدأ التمهيد بتسليم اليمن لداعش بنت سعود بن أوباما ربيبة هيلاري الذي عمّها نتنياهو.. 3-هدم كل معلم حضاريّ في مأرب و كلّ مكان فيه ذكر حضارة …
4- تمّ حصار البلد جوّا و بّرا و بحرا؛ وكبت وتضييق الخناق على شعب الكرامة.. 5- تدمير كل مظهر للحياة والبنيّة التحتيّة ومحاولة محو مؤسسات الدولة والحياه كاملة في اليمن.
6- تسليم عدن لأحد الآلهة التي يعبدها (هادي )ومرتزقته و اسمها (الإمارات ) .
7- العمل على تجويع وتركيع الوطن بالجوع والتّآمر على البنك المركزي كآخر ورقة يراهنون عليها.. 8- جعل تعز مستنقعا ووحلا يستدرج ويستنزف البشر وبتمويهات وتعبئات مذهبية وهابيّة لخلخلة وتمكين العدو من احتلالها كبوابة لاحتلال اليمن ككل.. وكل منكر وكل مشين وكل سيئ قام به ذلك السّندباد الشرعي المتبلد الأقرع ..
# فهل هناك أرقى وأنبل مما فعله سندباد شرعيّة ذبح اليمن؟ # وهل لازال لديه -ومن يبرّر له ومن يسميه شرعيّا -حياء لمجرد ذِكره وإن هو إلا مسخ هو وحراميّة البلاد (الأكثر من الأربعين)؟ # وهل هناك وطنية أعظم من وطنية مسخ أحرق وطنه وأهلك الحرث والنّسل فيها ؟
هذه هي السّعادة التي نوى وعمل لها سندباد الشّرعيّة (هادي ) ومن معه من تجار القيم ؛ وفوق كل ذلك يقوم بتعيين وزراء ومحافظين على أرضية جزيرة السّعادة الهلامية المزيّفة التي أمر أربابه من السعوصهيوأمريكا بأن يبنيها على أشلاء اليمن أرضا وإنسانا… وبعد كلّ هذا ألا ترون أنّ اليمن قد خطّط هادي لبنائها منذ أن أعطب بطاريّات صواريخ (سام) التي تلاحق أيّ طيران معتدي… أفبعد كلّ هذا وتشكّكون أيّها (الحوافيش ) في عظمة هادي وشلّته وبراءتهم من كلّ ذنب ؟؟

بقلم أشواق مهدي دومان

التعليقات

تعليقات