في زمن العطش.. شربنا من كأس القائد فأرتوينا

قائد اما يرفع شأن وطن وشعب او يهين وطن وشعب… شعب بلاقائد شجاع عزيز حر سيُهان ويذل ويجوع وشعب بقائد شجاع حر عزيز سيسمو ويعلو وينتصر وينهض ويحجز مقعده بين الامم المتقدمة .. القائد هو مفتاح تاريخ وطن وصانع منجزات شعب .. الشعب لايعمل بدون قائد من اهل الايمان و العزم .والقائد لاينهض بشعب لايمتلك الايمان والاخلاق والمباديء والقيم .
علمّنا سماحة قائد الثورة أن ننظر الى ذاتنا اليمنيه بعين العلو والسمو والاعتزاز والافتخار.ان ننظر الى انفسنا كاحرار اعزاء كرماء يقهرون المستحيل ويصنعون المعجزات ان تحركنا تحرك جاد وتحملنا مسؤوليتنا تجاه وطننا وشعبنا بجد وعزم وايمان .
علّمنا السيد القائد ان لانسكب دموع الفشل والندم والحسرة برؤيتنا لما بين ارجلنا بل تضرب اعيننا برصاص البصر الثاقب جدار المستقبل لكي تعبره اقدامنا.. وان التضحيات تحقق الاهداف المشروعه . فسّر لنا حواجئنا واشار الى الطريق التي نقضي منها حوائجنا انها طريق الله .طريق رسول الله.طريق ال بيت رسول الله .طريق صحابة رسول الله .طريق القادة العظماء الاوائل..
كشف لنا حقائق مائدة الظلمة والفسدة والمجرمين والعملاء والارهابيين وقال هذا صحن الفساد وهذا صحن الخيانه وهذا صحن العماله وهذا صحن الارهاب وهذا صحن التضليل والخداع وهذا صحن الاحتقار والتهميش وهذا صحن الظلم والقهر والاذلال. وهذا صحن الفتن والنهب والسلب، وهذا صحن اليأس والاتكال والنفاق والكسل والعجز .
وهذا صحن العبودية والجهل، هذه مائدة من صحون صنعت طيلة عقود أكل منها الشعب حتى وشكت القيم والاخلاق والمباديء ان تختفي، مائدة لايمكن ان ينساها اليمنيين ولايمكن للمطبلين والمنتفعين ان يخفوا سمّها وخبثها وضررها، مائدة لايمكن لعبيد المال المنحطين ان يقلبوا حقائقها.. هي مائدة صنعها ظالم مجرم وحاشيته على ظهر وطن وشعب لايستحق الا الخير كل الخير .وبعد شرحه الشريف قال حفظه الله ونصره فيما معناة، ايها الشعب اليمني العزيز ان هذه المائده صنعها الظالمين والفاسدين والمجرمين والمستعمرين فماعليكم الاتقلبوها على رؤوس طباخيها اللئام الضالين لكي تنقذوا انفسكم ووطنكم فأنتم روح العالم واصل العالم، اقلبوها رأسا على عقب لكي تصحوا عقولكم بالحكمة والوعي وتنبض قلوبكم بالايمان والعزه والكرامة وتخطوا اقدامكم في سبيل تحقيق العدل والرخاء والنهضة والحرية والاستقلال..فاستجاب الشعب وصرخ صرختة التاريخية “هيهات منا الذلة”.
في زمن العطش منحنا الله عطائه الكريم من غدير عبده المجاهد الغيور السيد القائد عبد الملك الحوثي حفظه الله ونصره شربة ايمان وحكمة ووعي من كأس خير قائد .شربة معارف الفداء والاباء والشموخ والوعي والصمود لتحقيق النصر الذي يمنح اليمن واهله المقام الرفيع بين الامم.
لك الروح والجسد الفداء ياسيدي.. حماك ربي ومنصورين بعون الله تحت رايتك الخالدة..

بقلم أحمد عايض أحمد

التعليقات

تعليقات