المشهد اليمني الأول| خاص

في إنهيارات كبيرة في كافة الجبهات في صفوف أزلام السعودية، كان اليوم الجمعة 9 ديسمبر/ كانون أول 2016م، يوماً جحيمياً على المرتزقة، حيث لقي أكثر من 10 من منافقي العدوان السعودي الأمريكي مصرعهم في أطراف منطقة الجحملية بمحافظة تعز فيما أشتعلت مدفعية وصاروخية الجيش واللجان تجمعات المرتزقة في الجوف ومأرب وشبوة، ودحر زحف في نهم .
والبداية من تعز، مصادر عسكرية أوضحت للمشهد اليمني الأول، أن أكثر من 10 من المنافقين لقوا مصرعهم في أطراف الجحملية على أيدي أبطال الجيش واللجان الشعبية.
المصادر أضافت بأن مدفعية الجيش واللجان الشعبية استهدفت دار المضابي بمديرية مقبنة في تعز، محققةً إصابات مباشرة، مؤكداً سقوط أعداد من القتلى والجرحى في صفوف المرتزقة.
كما دكّت مدفعية الجيش واللجان الشعبية مواقع مختلفة لمرتزقة العدوان في منطقة الجحملية بمدينة تعز، محققة إصابات مباشرة. ولقي أحد مرتزقة العدوان مصرعه في موقع الدفاع الجوي بمدينة تعز على أيدي وحدات من الجيش واللجان الشعبية.
إلى ذلك وفي شبوة، أوضحت مصادر عسكرية للمشهد اليمني الأول، أن وحدات القوة الصاروخية التابعة للجيش واللجان الشعبية استهدفت مواقع مرتزقة العدوان في منطقة الصفراء بمديرية عسيلان بمحافظة شبوة وحققت إصابات مباشرة.
أما في الجوف، فقد أطلقت القوة الصاروخية في الجيش اليمني واللجان الشعبية اليوم الجمعة صاروخين من نوع الصرخة 3 محلي الصنع على تجمعات مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي في محافظة الجوف.
مصادر عسكرية أكدت للمشهد اليمني الأول، أن وحدة القوة الصاروخية في الجيش واللجان الشعبية أطلقت صاروخين من نوع الصرخة 3 محلي الصنع على تجمعات لمنافقي ومرتزقة العدوان في وادي هراب أسفل العقبة بجبهة الجوف. وأضافت المصادر أن الصواريخ حققت إصابات مباشرة في تجمعات مرتزقة العدوان في وادي هراب .
وفي جبهة نهم، تمكن أبطال الجيش واللجان الشعبية اليوم الجمعة من صد زحف لمرتزقة العدوان باتجاه تبة الطرابيل بمديرية نهم.
مصادر عسكرية أكدت أن ابطال الجيش واللجان أحبطوا محاولة تقدم فاشلة للمرتزقة باتجاه تبة الطرابيل بمديرية نهم مكبدين العدوان خسائر مادية، ما أجبرهم على التراجع والانكسار.
أما في جبهات مأرب، فقد دكت مدفعية الجيش واللجان الشعبية اليوم تجمعات وتحصينات منافقي العدوان السعودي الأمريكي بمعسكر كوفل بمديرية صرواح بمأرب.

وأكدت المصادر العسكري الواردة من هناك للمشهد اليمني الأول، إستهداف مواقع وتحصينات المنافقين بمعسكر كوفل بدفعات من قذائف المدفعية وأصابت هدفها موقعة عددا من القتلى والجرحى في صفوفهم.

معطيات ميدانية زادها الطين بله، حين تم تصفية قيادات الصف الأول في صفوف المرتزقة في الجوف ونهم وتعز ومأرب، الأمر الذي طرح تساؤلاً كبيراً هل بدأت مؤشرات ترك السعودية لأزلامها بالظهور، سيما بعد طردها لأعلى هرم مايسمى بالشرعية من هادي وعلي محسن الأحمر وغيرهم من فنادقها ؟.

التعليقات

تعليقات