المشهد اليمني الأول| خاص

في أكبر تجمهر إسلامي بعد الحج في مكة المكرمة، احتضنت العاصمة صنعاء عصر اليوم الأحد 12 ربيع الأول 11 ديسمبر حضورا بشريا مهيبا إحياءً واحتفاءً بذكرى المولد النبوي الشريف .. حيث توافدت إلى ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء حشودا جماهيرية كبرى من كافة محافظات الجمهورية تمثل مختلف شرائح المجتمع اليمني للمشاركة في إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف للعام 1438هــ على صاحبها واله أفضل الصلاة وأتم التسليم.
الحشود الشعبية بدأت تتقاطر إلى ساحة الاحتفال المركزي بميدان السبعين منذ مساء الأمس من جميع محافظات الجمهورية اليمنية ، سيما من المحافظات القريبة في العاصمة ولم تصل عقارب الساعة الثانية ظهر اليوم الأحد حتى امتلأت ساحة الاحتفال امتداداً من جولة البشيري جنوبا وحتى جسر المالية شمالا جميعها تحمل رسالة المحبة والولاء الصادق للرسول صلى الله عليه واله .
كما شهدت مداخل العاصمة صنعاء بكافة اتجاهاتها ازدحاما منذ الصباح الباكر للقادمين من خارج العاصمة في حين استكملت اللجنة المنظمة منذ أمس وضع خرائط خطوط السير والتي تضمنت تنظيم عملية تقاطر المواكب الشعبية إلى ساحة الاحتفال المركزي ورسمت خطوط سير ومواقف محدده بحسب الدخول من منافذ العاصمة.
فالبعض حضر إلى الميدان في الساعات المبكرة وسط حرارة الشمس وقد حمل معه زاده وشرابه وما هي إلا سويعات من حرارة الشمس ولهيبها حتى حضرت العناية والرعاية الإلهية بغيوم من السحب لتظل الحاضرين صاحبتها رياح ونسيم خفيفة. ساحة الاحتفال رسم فيها شعبنا اليمني بتواجده رجالا ونساء وأطفالا صغارا وكبارا لوحة دينية عظيمة وتلونت بالإعلام الخضراء وتوشحت جباه الأوجه بعبارة اسم الرسول الأعظم “محمد” صلى الله عليه واله وسلم ورفعت اللافتات الكبرى في مداخلها الدعاية عبارات تعبيرية ترحيبا بضيوف رسول الله الوافدين إلى الساحة وآيات قرآنية تذكر بعظمة الرسول. أصوات الحاضرين ارتفع صداها حيث عبرت وجددت ولائها الصادق الانتماء الحقيقي لرسول الله صلى الله عليه واله وهتفت بـ”لبيك يا رسول الله ” وبشعار الصرخة في وجوه المستكبرين من ظلمة وطغاة العصر وامتزجت بالصلوات الإبراهيمية المحمدية وتخللتها عدد من القصائد الشعرية في امتداح الحبيب محمد عليه واله أفضل الصلاة والسلام. التنظيم كان على مستوى عال جدا تميزت به اللجنة المنظمة لساحة الاحتفال من كافة الجوانب الأمنية والطبية في تقديمها الخدمات اللازمة التي توزعت على كافة امتداد الساحة حفاظا على ضيوف رسول الله.
العاصمة صنعاء وغيرها من المحافظات شهدت مسبقا حملات نظافة واسعة ابتهاجا بهذه الذكرى التي هي شعيرة من شعائر الله وأقامت فعاليات عدة ومتنوعة وزعت فيها الحلوى والهدايا وزينت حملة الإحسان ” رحماء بينهم” قلوب عدد من المساكين والفقراء من الأسر المعوزة والمحتاجة ببسمات الرضى بعدد من السلات الغذائية المتنوعة تجسيدا لقيم الرسول صلوات الله عليه واله .
ساحة الاحتفال المركزية شارك في تأمينها وتنظيم الحشود فيها أكثر من 7000 رجل أمن ،بالإضافة إلى أربعة آلاف آخرين والذين تولوا تأمين خطوط السير وتنظيم عملية الوصول والخروج إلى ساحة الاحتفال المركزية بميدان السبعين .

التعليقات

تعليقات