نائب رئيس ملتقى التصوف يُحرج حزب العدوان وزبانيته بهذه الرصاصات الكلامية – البدعة أنتم يا حزب إبليس

بشهر ربيع الاول تهب على المحبين للنبي الاعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم نسمات محمدية , تهذب النفوس وترتقي بالأرواح الى مقامات القرب من الملك الفتاح , فتنشرح الصدور وتمتلاء بالأنس والافراح .
فيبتهج الكون ويبتهج المحبون الذين ينشغلون بهذا العيد ,كلا يعبر عنه بما أمكن له وتيسر , فتقام حلقات المديح النبوي في شتى المساجد , ويخرج الكثيرون في شتى بقاع المعمورة في مسيرات الحب والوفاء لهذا النبي الحامد .
ومع انشغال المحبين بمظاهر الفرح بقدوم هذا العيد, ينشغل حزب ابليس بالصد والعدوان , يتهمون المحبين بالابتداع , و ويسمون الحب شركاُ و ذكر الله والصلاة على نبيه صلى الله عليه وآله وسلم بدعة وضلالة . ونحن هنا اذ تستوقفنا تلكم الاساليب الاستفزازية لهذا الحزب الابليسي , نقف وقفة لله عز وجل لنُذَكِر هؤلاء بماهية البدعة التي يغرقون في وحلها , من أخمص اقدامهم الى شعر رؤوسهم .
فذكر الله والاجتماع عليه والصلاة على سيد الانام محمد بن عبدالله عليه وآله الصلاة والسلام , ليس ببدعة , والاحتفال بمولده صلى الله عليه وآله وسلم ليس ببدعة ايضا , فلجوازهما من الادلة القلبية والادلة الشرعية ما تعجز المجلدات عن حصره .
وانما البدعة يا ايتها الجماعة وأيتها العقول البهيمية و يا ايتها القلوب الخالية من محبته صلى الله عليه وآله وسلم , ما انتم عليه عاكفون من فساد وافساد وعبث بالبلاد .
البدعة هي السيارات المفخخه والأحزمة الناسفة التي تقتلون بها الأطفال في مدارسهم , والمصلين في مساجدهم وعابري الطرق الباحثين عن لقمة العيش لأولادهم وأسرهم في الأسواق والشوارع العامة .
البدعة هي تلكم الفوضى الخلاقة التي خربت البلدان ودمرت الأوطان وفرقت الأمة ومزقتها من خلالكم .
البدعة هي المشروع الصهيوني (مشروع برنارد ليفي ) الذي تعملون عبيداً له , تنشرون الفرقة وتسعون في الأرض فسادا .
البدعة هي أفكاركم العفنة التي هي صنيعة مستر هنفر . البدعة هي تلكم القصور التي بناها سادتكم وكبرائكم من اموال هذا الشعب المغلوب على امره , ليتركوها بعد أن اجتاحهم طوفان الحق , ليولوا هاربين يستنجدون بقرن الشيطان .
البدعة هي قتل الشعب اليمني صغاراً وكبارا في أعراسهم وصالات عزائهم , وفي منازلهم وفي مدارسهم ومستشفياتهم, عبر طائرات أمكم شيطانة الجزيرة . البدعة فسادكم الذي نهش جسد اليمن عقوداً من الزمن كسرطان بغيض لا يرحم احد . البدعة هي تلكم الجمعيات الخيرية التي تتاجرون من خلالها بآلام المساكين كي تبنون من اوجاعهم القصور والفلل , وتشترون بثمن معاناتهم السيارات الفارهة , التي تختالون بها أمام أعينهم متكبرين بها عليهم .
البدعة هي تلكم الشماغ (القُطر ) التي تتسولون بها أمام أبواب المساجد باسم القدس وباسم فلسطين وباسم ……الخ .
كي تَتخم كروشكم بما تجمعون من أموال , لتنفقونها فيما بعد على ما لذ وطاب من الطعام والشراب والمسكن والمركب .
البدعة هي تلكم الفضائيات الماجنة التي تدعو للخلاعة والفجور , والممولة بأموال سادتكم من أمراء دويلات النفط .
البدعة هي تلكم القصور التي يعبث فيها أمرائكم الخانعين بين الجواري والكؤوس بأموال الأمة , بينما تعيش شعوب الأمة بين جوع وخوف. البدعة انتم يا حزب ابليس , فإبليس هو الوحيد الذي يحزنه ويزعجه ميلاد خير الانام محمد صلى الله عليه وآله وسلم .
وقد ذكر السهيلي في الروض الأنف :أنّ إبْلِيسَ – لَعَنَهُ اللّهُ – رَنّ أَرْبَعَ رَنّاتٍ رَنّةً حِينَ لُعِنَ وَرَنّةً حِينَ أُهْبِطَ وَرَنّةً حِينَ وُلِدَ رَسُولُ اللّهِ – صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ – وَرَنّةً حِينَ أُنْزِلَتْ فَاتِحَةُ الْكِتَابِ . فلتحزنوا فإنَّا والله لفرحون , ولتملؤا الدنيا ضجيجا وصُراخاً فإننا والله لنملأنها صلاةً وسلاماً على خير الأنام . موتوا بغيضكم فإننا والله لفرحون مبتهجون.

بقلم الشيخ عبدالناصر التيمي نائب رئيس ملتقى التصوف

التعليقات

تعليقات