المشهد اليمني الأول| صنعاء

أعلن علماء اليمن رفضهم الصريح والقاطع لأي تواجد للقوات الأجنبية في الأراضي اليمنية تحت أي مسمى أو ذريعة. واعتبر العلماء في اللقاء الموسع لهم الذي عقد صباح اليوم الأربعاء 18 مايو 2016م، تحت شعار” مواجهة الغزو والاحتلال الأمريكي للأراضي اليمنية واجب ديني” الغزو الأمريكي وأدواته الإقليمية والمحلية المتعاونة على الإثم والعدوان احتلالا للأرض في بلدنا وعدوانا غاشما يتوجب شرعا التصدي له وطرده ومواجهته بكل السبل والوسائل المشروعة.

وفي حين حمل العلماء أمريكا وأدواتها في المنطقة المسئولية الكاملة عن كل نتائج ومآسي العدوان، أكدوا في الوقت نفسه على وجوب الجهاد لمواجهة العدوان على كافة الأصعدة.

وشدد علماء اليمن في بيان لهم صدر في ختام اللقاء على تحريم التعاون مع دول العدوان الأجنبي المتمثل بأمريكا وأتباعها في المنطقة ومساندتهم والقتال معهم أو تأييدهم أو مشاركتهم بأي صورة من الصور، معتبرين التعاون معهم خيانة لله ورسوله وللمؤمنين، داعين إلى اتخاذ أقصى العقوبات التي تنص عليها الأحكام الشرعية ضدهم.

ودعا العلماء كافة القوى الوطنية والسياسية إلى سد الفراغ السياسي بشكل سريع وعاجل ويقررون تشكيل لجنة من العلماء لمتابعة ذلك.

وأوضح علماء اليمن أن قضية العرب والمسلمين المركزية والأولى هي تحرير المسجد الأقصى وفلسطين من الاحتلال الصهيوني وأن ما يحدث في العالم العربي والإسلامي من فتن ومؤامرات وحروب ما هو إلا صرف العرب والمسلمين عن هذه القضية.

وحيا علماء اليمن كل الحركات الإسلامية والمقاومة لمشروع الاستكبار العالمي المتمثل في أمريكا وإسرائيل والفكر الإجرامي المتطرف المستبيح للدماء والأعراض. كما حيا العلماء صمود الشعب اليمني واللجان الشعبية والجيش وثمن تضحياتهم وثباتهم في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي ودعو الجميع للثبات ورفد الجبهات بالمقاتلين وبالمال والسلاح وكل ما يلزم.

وحذر العلماء من المتلاعبين بالأسعار ومستغلي ومحتكري السلع، داعين الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات الرادعة بحقهم وعدم التساهل معهم.

التعليقات

تعليقات