المشهد اليمني الأول| تقرير – إبراهيم الوادعي

فاجأت الولايات المتحدة الأمريكية  العالم بتعيين أحد الشاذين جنسيا لقيادة جيشها في العالم, إذ وافق الكونغرس الأمريكي أمس الثلاثاء على تعيين إريك فانينغ، وزيرا للجيش ليصبح أول وزير للجيش من المثليين للجنس بتاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

وستكون أولى مهام فانينغ “الشاذ” هي قيادة العمليات العسكرية الأمريكية المباشرة في اليمن بعد فشل الأدوات الأمريكية السابقة المتمثلة بالجيشين الإماراتي والسعودي وتوابعهما من القاعدة وداعش, وبحسب الأنباء الواردة من جنوب اليمن فإنه يجرى التحضير لعمليات عسكرية واسعة بالقرب من مدينة كرش لفتح معركة هناك مع الجيش واللجان الشعبية, حيث جرى نقل المئات من عناصر القاعدة وداعش إلى هناك, تحت قيادة أميركية مباشرة هذه المرة.

وقبل نحو أسبوعين أعادت الولايات المتحدة التمركز عسكريا في قاعدة العند جنوب اليمن, كما أرسلت بضع مئات من الجنود إلى مدينة المكلا عاصمة حضرموت الغنية بالنفط, ويأتي التدخل الأمريكي الجديد هذه المرة تحت غطاء الطلب الإماراتي, بعد أن كان في المرة الأولى تحت غطاء الرئيس الفار هادي وحكومة باسندوة المحسوبة على الإخوان أحد أعمدة التحالف السعودي في الحرب على اليمن منذ 2015م, وفرت قبيل وصول الجيش واللجان الشعبية مطلع العام 2015م .

وفيما لم يعرف إلى أي مدى ستتورط الولايات المتحدة في ظل عدم استبعاد أن تتورط الولايات المتحدة الأمريكية بشكل كبير على اليمن على غرار الوضع في فيتنام حيث بدأ التدخل الأمريكي بخبراء ومستشارين قبل أن يصبح تعداد التدخل الأمريكي قبيل الانسحاب الأمريكي في نهاية الحرب الفيتنامية 525 ألفا من الجنود لم يستطيعوا صنع الانتصار الأمريكي أمام الشمال الفيتنامي المتشبع بروح المقاومة رغم بشاعة الآلة الحربية الأمريكية.

التدخل الأمريكي بدأ في فيتنام ب 400 جندي عهد إليهم بتشغيل المروحيات العسكرية.

وفي السنة التالية، بلغ عدد الجنود الأميركيين في جنوب فيتنام 11 ألف جندي، كما أسست قيادة أميركية في سايغون جنوب فيتنام منذ يناير 1962.

وفي عام 1963، أصبح هناك أكثر من 16,500 مستشار عسكري أمريكي بجنوب فيتنام.

وظل الوجود العسكري الأميركي يزداد ليبلغ في نهاية 1965 ما يناهز 200 ألف جندي، ثم وصل في صيف 1968 إلى 550 ألفا، انضموا إلى نحو 800,000 من قوات جنوب فيتنام وما يقرب من 69,000 جندي من أستراليا ونيوزيلندا، والفلبين، وكوريا الجنوبية وتايلاند, ومع نهاية 1965 ناهز تعداد الجنود الأمريكان 200 ألف جندي، ثم وصل في صيف 1968 إلى 550 ألفا، انضموا إلى نحو 800,000 من قوات جنوب فيتنام وما يقرب من 69,000 جندي من أستراليا ونيوزيلندا، والفلبين، وكوريا الجنوبية وتايلاند.

ومع ذلك تلقت أمريكا هزيمة قاسيه ,بفعل صمود الثوار الفيتناميين , لترضخ وتسحب قواتها بشكل تام – وهو شرط الثوار الفيتناميين في غضون شهرين من توقيع اتفاقية وقف إطلاق النار – يناير 1973م- وتنهار الحكومة العميلة لواشنطن بعد ذلك التاريخ بثلاثة أشهر, ويعاد توحيد الشطرين الفيتناميين في 30 ابريل من العام نفسه.

وبحسب مراقبين، فإن الصمود الأسطوري لليمنيين في وجه آلة الحرب ذات القناع السعودي على مدى عام مؤشر واضح على ما ينتظر الولايات المتحدة مع تدخلها العسكري المباشر في اليمن, وبما يمتلكه اليمنيون من عزم مستمد من روح الإسلام الحقيقي هم أشد شوقا للقاء الولايات المتحدة ,لا حلفائها, كما لن يرفع من معنويات جيشها تعيين “شاذ” على رأسه, أو جالبا للنصر” كما يؤمل أوباما, بل سيكون مدعاة لليمنيين لإلحاق هزيمة أقسى مما صنعه بها الفيتناميون, وفي وقت قياسي.015م, وفرت قبيل وصول الجيش واللجان الشعبية مطلع العام 2015م . وفيما لم يعرف إلى أي مدى ستتورط الولايات المتحدة في ظل عدم استبعاد أن تتورط الولايات المتحدة الأمريكية بشكل كبير على اليمن على غرار الوضع في فيتنام حيث بدأ التدخل الأمريكي بخبراء ومستشارين .

قبل أن يصبح تعداد التدخل الأمريكي قبيل الانسحاب الأمريكي في نهاية الحرب الفيتنامية 525 ألفا من الجنود لم يستطيعوا صنع الانتصار الأمريكي أمام الشمال الفيتنامي المتشبع بروح المقاومة رغم بشاعة الآلة الحربية الأمريكية. التدخل الأمريكي بدأ في فيتنام ب 400 جندي عهد إليهم بتشغيل المروحيات العسكرية. وفي السنة التالية، بلغ عدد الجنود الأميركيين في جنوب فيتنام 11 ألف جندي، كما أسست قيادة أميركية في سايغون جنوب فيتنام منذ يناير 1962. وفي عام 1963، أصبح هناك أكثر من 16,500 مستشار عسكري أمريكي بجنوب فيتنام. وظل الوجود العسكري الأميركي يزداد ليبلغ في نهاية 1965 ما يناهز 200 ألف جندي، ثم وصل في صيف 1968 إلى 550 ألفا، انضموا إلى نحو 800,000 من قوات جنوب فيتنام وما يقرب من 69,000 جندي من أستراليا ونيوزيلندا، والفلبين، وكوريا الجنوبية وتايلاند, ومع نهاية 1965 ناهز تعداد الجنود الأمريكان 200 ألف جندي، ثم وصل في صيف 1968 إلى 550 ألفا، انضموا إلى نحو 800,000 من قوات جنوب فيتنام وما يقرب من 69,000 جندي من أستراليا ونيوزيلندا، والفلبين، وكوريا الجنوبية وتايلاند. ومع ذلك تلقت أمريكا هزيمة قاسيه ,بفعل صمود الثوار الفيتناميين , لترضخ وتسحب قواتها بشكل تام – وهو شرط الثوار الفيتناميين في غضون شهرين من توقيع اتفاقية وقف إطلاق النار – يناير 1973م- وتنهار الحكومة العميلة لواشنطن بعد ذلك التاريخ بثلاثة أشهر, ويعاد توحيد الشطرين الفيتناميين في 30 ابريل من العام نفسه.

وبحسب مراقبين، فإن الصمود الأسطوري لليمنيين في وجه آلة الحرب ذات القناع السعودي على مدى عام مؤشر واضح على ما ينتظر الولايات المتحدة مع تدخلها العسكري المباشر في اليمن, وبما يمتلكه اليمنيون من عزم مستمد من روح الإسلام الحقيقي هم أشد شوقا للقاء الولايات المتحدة ,لا حلفائها, كما لن يرفع من معنويات جيشها تعيين “شاذ” على رأسه, أو جالبا للنصر” كما يؤمل أوباما, بل سيكون مدعاة لليمنيين لإلحاق هزيمة أقسى مما صنعه بها الفيتناميون, وفي وقت قياسي.

المصدر : المسيرة نت

التعليقات

تعليقات