SHARE
تفجير معسكر الصولبان

المشهد اليمني الأول| تقرير

ارتفعت حصيلة شهداء تفجير استهدف جنود معسكر الصولبان بعدن اليوم الأحد 18 ديسمبر/ كانون أول إلى 52 شهيد و 63 جريح، فيما تبنى تنظيم داعش الإرهابي العملية. وكشفت مصادر محلية بمنطقة ردفان عن هوية تفصيلية للإنتحاري الذي فجر نفسه يوم الأحد . وقالت المصادر ان الانتحاري الذي قال تنظيم داعش عنه بأنه أبو هيثم الردفاني هو مجيد فارس علي الفقية.

وتعود اصول الفقيه إلى الى مديرية الحبيلين قرية القشعة لكنه غادر وأسرته قبل سنوات واستقروا بمدينة الحوطة بلحج . وبحسب المصادر فان ولد الانتحاري مغترب في المملكة العربية السعودية حيث التحق الشاب قبل سنتين بجماعات متشددة في لحج قبل ان تنقطع اخباره عن أسرته .

حيث نشر التنظيم الإرهابي عبر حساباته على موقع التواصل التويتر صوراً للعملية، ونشر الأجهزة الأمنية صورا للانتحاري .

شايع يزور موقع التفجير والجرحى

من جانبه زار اللواء شلال علي شايع هادي مدير امن عدن موقع التفجير الارهابي، كما زار مدير أمن عدن بمعية قائد القوات الخاصة العميد ناصر العنبوري ومدير مكتب الصحة الدكتور عبدالناصر الوالي  جرحى التفجير الإرهابي وتوعد خلال الزيارة بملاحقة الخلايا الارهابية واستئصال شأفتها من عدن وبقية المحافظات الجنوبية. منوها ان المعركة مع الإرهاب مستمرة وترحم مدير أمن عدن على ارواح الشهداء داعيا الله ان يسكنهم فسيح جناته وان يمن على المصابين بالشفاء .

واكد مدير أمن عدن ان الأرهاب القادم من صنعاء والممول من قبلها ماليا ولوجستيا سيهزم وسننتصر عليه بإذن الله بمساندة التحالف العربي . مضيفاً بأن هذه الاساليب الرخيصة التي تتخذ من الدين ستار ماهي إلا دليل واضح على الإفلاس وان بوادر الهزيمة لميليشيات الحوثي وصالح تلوح في الافق، حد تعبيره، وأن هذه التفجيرات هي آخر الاوراق لديهم والتي يريدون من خلالها قتل اكبر عدد من ابناء الجنوب وتحديدا رجال الأمن عماد ومستقبل هذا الوطن .

    متحدث إدارة أمن عدن ينفي إستقالة اللواء شايع

من جانبه نفى المتحدث الرسمي باسم إدارة أمن عدن عبدالرحمن النقيب ما تناولته بعض المواقع الاخبارية عن إستقالة مدير أمن عدن اللواء شلال علي شايع وقال ان هذه المواقع والصفحات ما فتئت تساند كل من يستهدف عدن واهلها . واوضح النقيب حيثيات ما حدث اليوم ” إن اللجنة المكلّفة بصرف رواتب قوات الأمن اتخذت كافة الإجراءات الأمنيّة الكفيلة بحفظ حياة منتسبي إدارة الأمن والقوات الخاصة عبر تقسيم الوحدات والشرط الى مجاميع تضم كل مجموعة 1200 مجنّد جرى إدخالهم اليوم عبر إجراءات أمنية مشددة .

مشيرا الى أنه بعد دخول هذه المجموعة خاطبت اللجنة بقية من  أفراد  الأمن الذين تجمهروا أمام مقر اللجنة بضرورة المغادرة حيث لن يتم الصرف لأي منهم وأن الكشوفات التي يتم على أساسها صرف المرتبات تتم عبر الأرقام التسلسلية ولا فائدة من بقائهم أمام مقر اللجنة مؤكدا أن أكثر من الفي مجنّد كانوا قد تجمّعوا أمام بوابة مقرّ اللجنة رافضين المغادرة على الرغم من المناشدات المتكررة . وتابع النقيب “ما هي إلا دقائق حتى يتمكّن انتحاري يحمل حزاما ناسفا من تفجير نفسه وسط تجمّع للمجندين  كانوا يستعدون لتقاضي رواتبهم في حي العريش . موقعا 52 شهيد و63 جريح  من أفرد قوات الأمن  .

ولفت النقيب أن هذا لا يعني إخلاء مسؤولية الجهات المعنيّة وعدم وجود ثغرات خاصّة وأن العمليّة تأتي بعد أيام من تفجير مماثل بالقرب من معسكر الصولبان مشيرا الى أن إدارة أمن عدن بقيادة اللواء شلال علي شائع في اجتماع مستمر لتقييم الوضع . متوعداً بتشديد الإجراءات الأمنية من قبل رجال الأمن وتكثيف الجهود الرامية الى الحد من خطر التنظيمات الإرهابية التي قال بأن المعركة معها مستمرّة . مشيرا الى ان تفجير اليوم يأتي بعد أسبوع من عملية “انتحارية” استهدفت منتسبين للجيش الوطني في معسكر الصولبان في خور مكسر وأسفرت عن إستشهاد 51 جنديا وإصابة اكثر من 31.

    الشعيبي موقف الحكومة معيب وصادم بشأن مجزرة الصولبان الثانية

بدوره قال المحامي يحي غالب الشعيبي القيادي بالحراك الجنوبي ان تصريح الحكومة اليمنية على لسان نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية تصريح صادم ومعيب بشأن مجزرة جنود الصولبان الثانية التي راح ضحيتها مايقارب 50جندي وعشرات الجرحى اليوم .

وأعتبر الشعيبي نفي وزير الداخلية بأن الشهداء والجرحى ليس جنود ولم يحضروا يستلموا رواتب بل طالبي تجنيد، بأن هذا النفي يدحضه الواقع و ويدحضه تصريح الناطق الاعلامي بمعسكر الصولبان المعني بالامر  عقب الجريمة مباشرة والذي يؤكد ان شهداء وجرحى اليوم والناجين من الحادث هم جنود كان موعدهم غدا استلام رواتبهم بعد استكمال العدد المحدد لصرف الرواتب اليوم المحدد1200جندي وهو التصريح الكامل للاخ  رمزي الفضلي الناطق الإعلامي .

بينما نائب رئيس الحكومة وزير الداخلية بن عرب بتصريحه ينفي ذلك بموقع عدن الغد يقول انهم ليسوا جنود ولم يحضروا لاستلام رواتبهم.. بل حضروا للتسجيل لطلب التجنيد. والمؤسف ايضأ ليس هذا النفي المعيب بل انه لم  يكلف نفسه بتصريحه باستشعار انساني والظهور بمظهر سياسي وأمني ويوجه حتى برقية عزاء او يعبر عن أسفه بل بتصريحه الصادم يحمل الضحايا المسؤولية بأنهم لم يسمعوا الكلام لمغادرة مكان تجمعهم… وينفي عنهم حتى صفة جنود جاؤا يستلموا رواتبهم. هذا التناقض المخيف وموقف الحكومة ..يدل على التسيب والاهمال وعدم استشعار المسؤولية مطلقا والاستهتار بارواح الناس والعجز التام عن حماية الجنود والمعسكرات والمواطنين والفشل في المسؤولية واداء الواجب.

وفي الوقت نفسه نعبر اسفنا لهذه الجرائم المتتالية بحق ابنا الجنوب والتي تستهدف مشروع دولة الجنوب تحت مبررات واساليب مختلفه تعودت عليها منظومة صنعاء والشمال بشكل عام سياسية واستخباراتية وحزبية راعية الإرهاب التي تناهض بناء مؤسسات امنيه بالجنوب تحت ذريعة الارهاب وتقوم بتوظيف هذه الجرايم تزامنا مع التحركات السياسية بالخارج بشأن الأزمة اليمنية لإضعاف موقف دول التحالف العربي وموقف الرئيس هادي. وبهذا الحادث المؤسف نعزي اسر الشهداء والشفاء للجرحى والمصابين .

    السعدي يدعو الشرعية لتسلم إدارة أمور عدن أو تسليمها بشكل كامل للحراك

دعا القيادي في الحراك الجنوبي عبدالكريم السعدي الحكومة الشرعية في اليمن برئاسة الرئيس هادي إلى تسلم إدارة مدينة عدن أو منح الحراك الجنوبي فرصة ادارتها بشكل كامل مؤكدا ان الشراكة الحالية بين الطرفين هزلية . وقال “السعدي” ان عدن أما يتم استلامها من قبل الشرعية وتتحمل مسؤلية أمنها واستقرارها أما تسلم للحراك الجنوبي ويتحمل مسئولية أمنها واستقرارها، مضيفا بالقول :” الشراكة الهزلية القائمة بين الفريقين لن تؤدي إلى أمن واستقرار بل ستؤدي إلى مزيدا من الفلتان.

وأضاف بأن على عيدروس الزبيدي … وشلال شايع  .. وناصر الخبجي وغيرهم من المحسوبين في شراكة الشرعية على الحراك الجنوبي أن يحددوا مواقفهم أما تأكيدهم رسميا الالتحاق بالشرعية والبقاء في مواقعهم وتحمل المسؤلية أو العودة إلى جبهاتهم، استمرار الوضع على ماهو عليه سيقود إلى ماهو أسوأ ونحن لن نسمح بصراع الأطراف هذه أن يقودنا الى ماهو أسوأ.

معتبراً بأن الصراع القائم بين طرفي الشرعية ومن اختارتهم هذه الشرعية ليمثلون الحراك الجنوبي بات صراعا لايخدم قضية الجنوب ولا عودة الشرعية في ذات الوقت وبالتالي فإن العلاج هو أن يتدخل التحالف الخليجي ويتحمل مسؤليته التاريخية والأخلاقية لحسم هذا الموضوع وسريعا واننا نحذر الاخوة في التحالف من تكرار الأخطاء  وننبه الى ان انقساماتهم على الأرض هي من ولدت الانقسام الداخلي في الجنوب الذي بدوره خلق البيئة التي سهلت لرعاة الإرهاب تنفيذ مخططاتهم  !

    بن فريد يتهم صنعاء ويدعو لتشكيل قيادة جنوبية موحدة

قال القيادي الجنوبي احمد عمر بن فريد ان التفجيرات الانتحارية الأخيرة في عدن هدفها ايصال رسالة إلى العام مفادها ان الجنوب منطقة غير مستقرة . وقال بن فريد في تعليق سياسي له على تفجير الصولبان الثاني ان هذه التفجيرات تهدف إلى التأكيد للعالم بان الجنوبيين غير قادرين على إدارة مؤسسات الدولية والأمنية والعسكرية منها على وجه الخصوص .

وأكد بن فريد ان العمليات الانتحارية هذه دائما ماتتزامن مع أي تحركات دولية لايجاد حل سياسي في اليمن موضحا بان من يقوم بها يريد ان يقول للعالم ولقياداته ان دعاة الوحدة ومن اسماها قوى الاحتلال بأنها هي من تملك قدرة توفير الأمن والأمان للمنطقة . وقال بن فريد بان قوى الاحتلال التي كانت تقتل الجنوبيين في الساحات باتت تلجأ إلى اساليب التفجيرات. ودعا بن فريد القيادات الأمنية إلى تأمين العسكريين الجنوبيين بشكل جيد . وشدد بن فريد على ضرورة تشكيل قيادة جنوبية موحدة .

التعليقات

تعليقات

LEAVE A REPLY