المشهد اليمني الأول| خاص

بعد عفو حجة الكبير عن 61 من المغرر بهم لجنة العفو العام بإب تفرج عن الدفعة الثانية من المغرر بهم، وتلحق بها لجنة العفو في الجوف لتفرج عن احد المغرر بهم .
وبحسب المصادر المحلية فقد قامت لجنة تنفيذ قرار العفو العام بمحافظة إب اليوم باﻹفراج عن الدفعة الثانية من المغرر بهم والبالغ عددهم (23) سجين . واثناء عملية الإفراج التي حضرها وكيل المحافظة ركان النقيب اوضح وكيل اول المحافظة رئيس اللجنة عبدالحميد الشاهري ان هذه الدفعة سبقها دفعة اولى تم الافراج عنها قبل ايام واستهدفت 47 سجينا من المغرر بهم ، لافتا الى ان اللجنة ماضية في الافراج عن بقية السجناء على مراحل ودفعات قادمة تنفيذا لقرار المجلس السياسي اﻷعلى .
داعيا بقية المغرر بهم في الجبهات الى الاستفادة من قرار العفو العام والعودة الى محافظاتهم ومناطقهم بامان ، مشيرا الى انه خلال الايام القادمة سيتم تشكيل لجان لاستقبال من اراد العودة الى قراهم ومديرياتهم من ابناء المحافظة ممن يقاتلون في صف العدوان . وأضاف : كما نجدد الدعوة لمن تم الافراج عنهم بالاستفادة من قرار العفو وعدم الانجرار مرة اخرى الى صفوف العدوان ولا يتركوا انفسهم ليكونوا مطية بيد العدوان ومرتزقته .
من جانبه عبر يحيى القاسمي من لجنة العفو العام بالمحافظة عن امله في ان يستفيد من تم الافراج عنهم من قرار العفو العام وان يعودوا الى قراهم وعزلهم مواطنين صالحين لهم ما لنا وعليهم ما علينا وان يجعلوا الوطن نصب اعينهم . لافتا الى ان دفعة اخرى سيتم الافراج عنها بعد ايام بعد استكمال الاجراءات الادارية للافراج عنهم . مشيرا الى ان الوطن يتسع للجميع وان يكون الجميع في صف واحد فالعدوان استهدف كافة افراد الشعب لا يوجد بيت او قرية لم تكتوي بنار العدوان سواءا بقصف الطائرات او حتى بالحصار .
من جانبهم عبر المفرج عنهم عن تقديرهم لهذه اللفتة الكريمة من المجلس السياسي الاعلى ، مؤكدين انهم لن يكونوا ادوات مع العدوان ضد الوطن فالعدوان استهدف الجميع بلا استثناء .
العفو العام في إب - الدفعة الثانية من المغرر بهم
العفو العام في إب – الدفعة الثانية من المغرر بهم
إلى ذلك تم الافراج عن احد المغرر بهم بمحافظة الجوف.. ويأتي ذلك استمرارا لتنفيذ قرار العفو العام وتنفيذا لقرارات المجلس السياسي الاعلى وتنفيذا لتوجيهات قائد الثوره وفي إطار الخطوات التنفيذية لقرار العفو العام. أفرج اليوم الاحد عن احد المغرر بهم بمحافظة الجوف .
ومن منطلق المبادئ الانسانية والقيم الدينية ولما يلقونه من تعذيب وتنكيل وسحل وقتل في حالة التراجع من الزج بهم إلى المحرقة المعدة لهم مسبقا في اي جبهة من جبهات دعت اللجنة كل المغرر بهم الى الالتحاق بقرار العفو العام والعودة الى ديارهم .

التعليقات

تعليقات