بيان هااام من مكتب المتحدث باسم الخارجية الامريكية بشأن اليمن (ترجمة خاصة)..

4629

المشهد اليمني الأول | متابعات

اجتمع وزراء خارجية الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية، ودولة الامارات العربية المتحدة اليوم مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة والوزير العماني المسؤول عن الشؤون الخارجية. وناقشوا المقترحات التي طرحت يوم 23 أكتوبر 2016 والتي نقلها المبعوث الخاص للأمم المتحدة وصادق عليها وزراء الرباعية، و إعادة للتأكيد على المقترحات، أكد الوزراء على عدة نقاط رئيسية :-

– مقترحات الامم المتحدة، والتي تشمل خطوات سياسية امنية متسلسلة، تمثل الخطوط العريضة لاتفاق شامل سيتم تسوية تفاصيله في المفاوضات.

– تلك المقترحات الواردة بشأن عدد من القضايا سيتم التفاوض بشأنها بين الطرفين، وقد أكد الوزراء على أن الإجراءات والتدابير المنصوصة لن تصبح عمليا نافذة حتى يتم توقيع اتفاق شامل من قبل جميع الاطراف.

– نقل السلطات الرئاسية لن يتم حتى تبدأ الأطراف بتنفيذ جميع الخطوات السياسية والأمنية.

– اتفق الوزراء على تقديم الدعم الكامل للأطراف والمفاوضات حتى يتم التوصل الى اتفاق.

– تشمل مقترحات الامم المتحدة المطروحة يوم 23 أكتوبر سبعة عناصر رئيسية هي :-

1. الخطوات الأمنية المتسلسلة والانسحابات الضرورية.

2. تعيينات للانتقال السياسي.

3. استئناف المشاورات مع الأمم المتحدة على أساس مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآليته التنفيذية، ونتائج مؤتمر الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي 2216 والقرارات الأخرى ذات الصلة.

4. انسحابات إضافية.

5. توقيع الاتفاق.

6. عقد مؤتمر المانحين.

7. تبدأ حكومة الوحدة الوطنية حوار سياسي لوضع اللمسات الأخيرة على خارطة طريق للانتخابات ومسودة الدستور. كما حث الوزراء الحكومة اليمنية قبل بدء المفاوضات للانخراط بناءا على مقترحات المبعوث الخاص للامم المتحدة، وقد رحبوا بتأييد وموافقة الحوثيين وعناصر من حزب المؤتمر الشعبي العام على خارطة الطريق يوم 16 نوفمبر، ودعوهم الى الانخراط بشكل عاجل للتفاوض بناءا على الخطة الأمنية التي طرحها المبعوث الخاص للأمم المتحدة. حث الوزراء جميع الأطراف إلى الموافقة على إعادة وقف الأعمال العدائية وفقا لبنود و شروط 10 ابريل، كما دعا الوزراء جميع الأطراف إلى الاتفاق فورا على اتفاق وقف الأعمال العدائية التي ستدخل حيز التنفيذ بعد أسبوعين من وصول ممثلي الاطراف الى عمان للبدء في التخطيط والتحضير لايقاف الاعمال العدائية.

كما وأعرب الوزراء عن عزمهم على زيادة تدفق المساعدات التجارية والإنسانية إلى اليمن عن طريق الحديدة، وطالبوا بأن تقوم الأمم المتحدة بوضع خطة لزيادة فاعلية المنفذ بحيث تشمل الخطة تعزيز عمليات التفتيش التي من شأنها ان تعجل من توفير المزيد من المساعدات ووصولها إلى الشعب اليمني.

وأخيراً أعرب الوزراء عن تعازيهم في مقتل جنود يمنيين وأكدوا على أهمية التوصل إلى اتفاق سلام شامل لمنع الثغرات الأمنية التي يمكن استغلالها من قبل الارهابيين.

التعليقات

تعليقات