المشهد اليمني الأول| خاص

للمرة الأولى من إنشاء الكيان الصهيوني، تخلت الولايات الأمريكية عن الكيان، بعدم تصويتها على مشروع قرار قامت مصر بصياغته لكنها تراجعت أمس عن طرحه بعد اتصال بين الرئيس المصري والرئيس الامريكي المنتخب دونالد ترامب، لكن دولا أخرى كانت فنزويلا وماليزيا ونيوزيلاندا والسنغال تنبت المشروع. وأدى امتناع واشنطن إلى تبني القرار الذي ايده 14 عضوا في المجلس من اصل 15.
وعليه، طالب مجلس الأمن الدولي الجمعة الكيان الإسرائيلي بانهاء الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة في قرار تبناه بعدما امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت عليه.
وفي السياق، أكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة الجمعة أن قرار مجلس الأمن الدولي بإدانة الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية والمطالبة بوقفه هو “صفعة كبيرة للسياسة الإسرائيلية”.
وقال أبو ردينة لفرانس برس تعقيبا على القرار الذي تبناه مجلس الامن بغالبية 14 صوتا وامتناع واشنطن عن التصويت ان “قرار مجلس الأمن صفعة كبيرة للسياسة الإسرائيلية وإدانة بإجماع دولي كامل للاستيطان ودعم قوي لحل الدولتين”.
وفي أول رد فعل من الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب الذي عبر عن غضبه من تصرف ادارة اوباما وكتب في صفحته الرسمية في تويتر “بالنسبة للأمم المتحدة الأمور ستتغير بعد 20 يناير” في إشارة لموعد تسلمه للسلطة رسميا.
ونقلت وكالة روتيرز عن وزير اسرائيلي قوله إن “الولايات المتحدة تخلت عن إسرائيل بامتناعها عن التصويت عندما تبنى مجلس الأمن الدولي قرارا يطالب بوقف بناء المستوطنات الإسرائيلية.”

التعليقات

تعليقات

لا يوجد تعليقات

ترك الرد