المشهد اليمني الأول| الضالع

قالت مصادر محلية، إن مسلحين متطرفين فجروا عدد من القباب التاريخية في محيط مدينة الضالع، جنوب البلاد.

و أفادت أن متطرفين نسفوا بمادة الـ”تي إن تي” قبة الشافعي و حاولوا تفجير قبة أخرى في لكمة الحجفر.

و أوضحت أن المتطرفين، ارادوا تفجير قبة تاريخية في لكمة الحجفر، شمال مدينة الضالع، الأربعاء 18 مايو/آيار 2016، بزرع عبوة ناسفة داخلها.

و أوضحت أن عدد من أبناء المنطقة انتزعوا العبوة، و أثناء محاولة تفكيكها انفجرت بهم.

و هدد قبل أيام متطرفون ينتشرون في محيط مدينة الضالع، بتفجير عدد من القباب التاريخية.

و انتشر عشرات المسلحين المتطرفين قبل أشهر في محيط مدينة الضالع، التي ظلت بعيدة عن العناصر المتطرفة، و التي انتشرت في المحافظات الجنوبية، بعد سيطرة قوات العدوان السعودي على مدينة عدن و عدد من المحافظات الجنوبية في يوليو/تموز من العام الماضي.

و عادة ما يعلن عناصر القاعدة عن تواجدهم في أي منطقة بتفجير قباب المساجد التاريخية في المناطق التي تسيطر عليها.

ويذكر أن محافظة الضالع كانت محصنة من تمكن القاعدة و داعش ومن تشكيل حواضن لهما في المحافظة، غير أن تأييد فصائل حراكية لـشرعية هادي والعدوان السعودي الأمريكي على اليمن، ساهم في تمكن عناصر متطرفة من الوصول إلى الضالع، و الانتشار في الأطراف الشمالية و الغربية من المدينة.

التعليقات

تعليقات