المشهد اليمني الأول| تعز

اقدمت عناصر ماتسمى بالمقاومة، الأجنحة الإرهابية منها على قتل امرأة كانت تسير في شارع التحرير الأسفل وسط مدينة تعز، جنوب غرب البلاد.
و قالت مصادر محلية، إن المرأة التي اغتيلت تدعى “امة الرحمن الأصبحي”، و اغتيلت عصر الاحد 25 ديسمبر/كانون أول 2016، برصاص مسلح كان يستقل دراجة نارية.
و قال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إن المرأة التي اغتيلت سبق أن اغتيل زوجها بذات الطريقة في أحد أحياء مدينة تعز، قبل أشهر.
و تفيد معلومات أن المسلح الذي اغتال المرأة من الجماعات المتطرفة التي صارت منتشرة بشكل ملحوظ في شارع التحرير الأسفل، الذي شهد خلال العام الماضي عمليات سحل و تمثيل بالجثث.
و تعد هذه الحادثة سابقة خطيرة في مدينة تعز و البلاد بشكل عام، حيث لم يسبق أن دخلت النساء ضمن قوائم الاغتيالات التي تشهدها المدن التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة الموالية للتحالف السعودي.
و تسيطر فصائل المقاومة على مدينة تعز، باستثناء أحياء قليلة تقع شرق المدينة وشمالها.
و تشهد المدينة انفلات أمني و غياب أجهزة الدولة، و تنامي عمليات الاغتيالات و النهب و السطو التي تتعرض لها المحال التجارية و المنازل و المؤسسات الحكومية و الخاصة.
و تتواجد بشكل علني عناصر من تنظيمي داعش و القاعدة في مدينة تعز، و مؤخرا افتتح داعش بشكل علني أيضا مقار له في عدة أحياء بمدينة تعز.
و تتخذ عناصر داعش من سوق الصميل مقرا رئيسا لها، فيما اصبح حي الجمهوري مقرا رئيسا لها للقاعدة التي تدير الحي و أحياء مجاورة من مركز شرطة الجمهوري.
و تنفذ هذه العناصر المتطرفة اعدامات خارج القانون بحق مواطنين بتهم “الحوثية” و “الجاسوسية”.
و باتت السائلة الواقعة قرب مسجد السعيد و السائلة الواقعة في حي صينة، مكانا لرمي الجثث التي تنفذ فيها هذه الجماعات المتطرفة احكام الاعدام، و التي باتت تنشط بشكل علني ضمن فصائل المقاومة المدعومة من التحالف السعودي.

التعليقات

تعليقات