بعد انسحاب وفد الرياض .. وساطة كويتية لإنعاش المفاوضات

68
بعد انسحاب وفد الرياض .. وساطة كويتية لإنعاش المفاوضات

المشهد اليمني الأول| الكويت

دعا أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وفدي الرياض وصنعاء على مواصلة المشاورات، التي تستضيفها بلاده برعاية أممية، عقب تعليق الوفد القادم من الرياض مشاركته ووضعه لشروط جديدة من اجل استكمال المفاوضات.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية الأربعاء 18 مايو/ أيار أن أمير البلاد التقى بمبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد ورئيسي الوفدين بشكل منفصل، للاطلاع على تطورات مشاورات السلام المنعقدة في الكويت.

وأضافت الوكالة الصباح حث الطرفين “على مواصلة المشاورات للتوصل إلى نتائج إيجابية تسهم في تحقيق السلام المنشود الذي يحفظ لليمن الشقيق أمنه واستقراره وسلامة أبنائه”.

وأكد أعضاء الوفد الوطني خلال اللقاء بامير الكويت على ضرورة إيقاف العدوان ورفع الحصار وتحقيق السلام والتوافق على سلطة تنفيذية توافقية تدير شؤون البلاد خلال مرحلة انتقالية مزمنة وتحقيق الشراكة الوطنية .

كما أكدوا ضرورة وجود ضمانات لتنفيذ المهام والصلاحيات للمرحلة الانتقالية المزمنة بما يكفل نجاحها على مبدأ التوافق.

وكان وفد هادي، برئاسة وزير خارجيته عبد الملك المخلافي علق أمس الثلاثاء مشاركته في المشاورات، مهددا بالانسحاب منها بالكامل إذا لم يقدم يعترف الوفد القادم من صنعاء بما اسماها بشرعية هادي.

واعلن المخلافي في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء بأن على الوفد الاخر القبول بشرعية هادي الذي تستضيفة السعودية منذ بداية العدوان على اليمن.

التعليقات

تعليقات