المشهد اليمني الأول| متابعات

قال رئيس الحكومة اليمنية الدكتور عبدالعزيز بن حبتور إن لدى الحكومة مصادر إيرادات لا زالت قائمة لرفد خزينة الدولة، مشيراً في حوار مع التلفزيون الرسمي قناة ” اليمن ” مساء أمس الخميس إلى أن آلية تفعيل توريد هذه الإيرادات بشكل مستمر بدأت تنفذها الحكومة منذ توليها مهامها.
وقال بن حبتور إن هناك دولاً – فضل عدم ذكر اسمها – تؤمن المشتقات النفطية والمحروقات التي تغذي محافظات الجمهورية بتسهيلات كبيرة جداً.
وفيما يخص عملية نقل البنك المركزي إلى عدن وآلية الحكومة الجديدة في التعاطي مع هذا الإجراء، أكد بن حبتور أن موضوع العملة الصعبة سيتم حلها على مستوى دولي وأن هذه الخطوة قد بدأت بالفعل.
وقال رئيس الوزراء في معرض حديثه إن هناك دولاً دعمت اليمن ووقفت إلى جانب الشعب اليمني خصوصاً في الجانب الاقتصادي باستثناء إيران التي كان دعمها في هذا الجانب ضعيفاً؛ مستدركاً: “إيران كان دعمها في الجانب الاقتصادي ضعيف ضعيف، لكن هي دعمتنا في الجانب السياسي والاعلامي”.
وأكد بن حبتور أن الحكومة عملت على حماية مؤسسات الدولة واستعادة دورها بعد ان كانت مستغلة من قبل البعض.
وفيما يخص المرتبات أكد بن حبتور أن الحكومة رتبت أوضاعها للعام القادم حيث سينتضم الصرف بدءا من شهر يناير 2017م مع أجزاء من الأشهر المتأخرة ، مشيراً إلى أن الحكومة الآن بصدد إعداد الموازنة المالية للعام 2017 والتي سيتم تقديمها في يناير المقبل للبرلمان.
وقال بن حبتور إن مرتزقة العدوان يصعدون من عملياتهم العسكرية مع اقتراب نهاية كل شهر من أجل الحصول على الأموال من الرياض وأبو ظبي والتي تم تخصيصها كرواتب تصرف للمرتزقة.

التعليقات

تعليقات

لا تعليقات

اترك رد