نقابة باعت وطن من أجل راتب

الأيام القادمة ستكشف مدى انهيار الهيئة الادارية لنقابة اعضاء هيئة التدريس
الإضراب الذي هو سلاحهم الأخير الذي طالما استخدموه وكسر في المره الاخيرة وانكسرت الهيئة الادارية للنقابة والتي تطالب بمطالب سياسية تخدم العدوان تحت مبرر الراتب، الراتب الذي احرمهم منه العدوان بنقل البنك .
طالما تباكت هذه الهيئة التي لا شرعية لها في الاساس
ظلت هذه الهيئة الادارية تعطل العملية التعليمية في جامعة صنعاء ولا يهمها امر طلابها الى أين سيذهبون ؟ ماذا سيحصل لهم ؟ كيف سيعانون؟
نعم لا يهمهم طالما أولادهم يدرسون ويتعلمون في دول اخرى مثل تركيا وغيرها من الدول والبعض أولادهم يدرسون في جامعات خاصة
هكذا آمنوا على مستقبل أولادهم ولا يهمهم بقيه الطلاب
ألم يفكروا بان ذلك الطالب وتلك الطالبه آبائهم موظفي في الدوله ولم يستلمو رواتبهم وظلوا يأتون للجامعة لأجل ان يتعلموا وان يخدموا البلاد بما تعلموه.
ولكن دام وهنالك اشخاص مثل الهيئة الادارية للنقابة يدرسون ويتعاملون بهذا الأسلوب كيف نتوقع ان يأتي ثمار ما علموه للطلاب ؟
إلى أين ستستمر النقابة بمطالبها الدنيئة تحت غطاء المطالبة بالراتب .
لم يقدروا ان يضحوا براتب لأجل الوطن  ونسوا ان هنالك من يضحون بأرواحهم من اجل البلاد وهم لم يقدروا على التضحية .
والنتيجة خيانه وطن بدرجة دكتور
الأيام القادمة كفيله بكشف الحقيقة
النقابة كبيت العنكبوت هشه لن تصمد أمام الوطن وإمام الطلاب .

بقلم علي عبدالكافي الذاري

التعليقات

تعليقات