تفاصيل وأسباب الزيارة السرية للوفد السعودي إلى القاهرة !!

0
1741

المشهد اليمني الأول | متابعات

كشفت مصادر مصرية، النقاب عن تفاصيل وأسباب الزيارة السرية التي قام بها وفد سعودي إلى القاهرة خلال الساعات الأخيرة، في ظل التقارير التي تتحدث عن توتر في العلاقات بين البلدين.

وتحدث مصدر دبلوماسي مصري، رافضا ذكر اسمه، عن أسباب الزيارة التي لم تكن معلنة برئاسة المستشار بالديوان الملكي السعودي «تركي بن عبد المحسن آل الشيخ»، لافتا إلى أن «المسؤول السعودي حمل رسالة من الملك سلمان للرئيس عبد الفتاح السيسي، تضمنت جملة من القضايا التي أثارت خلافا بين القاهرة والرياض مؤخرا»، بحسب موقع «إرم نيوز» الإماراتي.

وأشار المصدر إلى أن الوفد السعودي التقى بمسؤولين في الخارجية المصرية قبل أن يلتقي الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي»، مساء أمس، كما التقى الوفد أيضا مسؤولين في جامعة الدول العربية لمناقشة مقاربات حل أزمات المنطقة، وعلى رأسها الملف اليمني.

ولفت المسؤول المصري إلى أن الملف اليمني استحوذ على قدر كبير من المناقشات بين الطرفين، مؤكدا أن الزيارة أسفرت عن تقارب واضح في وجهات نظر الرياض والقاهرة.

في السياق ذاته، نقل الموقع عن مسؤول آخر بالخارجية المصرية، قوله إن الزيارة كانت إيجابية وأزالت سوء فهم ناتج عما بثته وسائل إعلام خلال الفترة الماضية، بشأن العلاقة بين القاهرة والرياض.

وأشارت المصادر المصرية، إلى أن الوفد السعودي ضم مسؤولين سياسيين واقتصاديين، في إشارة إلى أن الزيارة تطرقت إلى خلافات في الملف الاقتصادي طفت على السطح مؤخرا من بينها الإمدادات البترولية، وحظر المملكة لبعض المنتجات الزراعية المصرية.

وكانت مصادر سياسية مصرية مقربة من السفير السعودي لدى القاهرة «أحمد قطان»، كشفت مطلع ديسمبر/ كانون الأول الجاري أن هناك رفضا سعوديا تاما لأي تحسن في العلاقات تجاه النظام المصري، يقوده ولي عهد المملكة الأمير «محمد بن سلمان».

وبحسب المصادر، فإن المملكة اعتبرت أن ما حدث في مسألة جزيرتي «تيران» وصنابير» خداعا متعمدا للملك «سلمان بن عبدالعزيز»، الذي زار القاهرة مطلع أبريل/ نيسان الماضي، ووقع عددا من الاتفاقات التي كان في مقدمتها تنازل الحكومة المصرية عن جزيرتي تيران وصنابير، في مقابل مساعدات اقتصادية سعودية.

6_محمد بن سلمان يلتقي ويستفل

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين» استقبل الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، في مكتبه بالرياض اليوم (الخميس)، سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى السعودية الدكتور جوزيف ويستفل، الذي ودعه بمناسبة انتهاء فترة عمله سفيرًا لبلاده لدى المملكة.

7-خبراء دوليون يكشفون لـ«تواصل» مستقبل التعاون العسكري بين المملكة وتركيا

تواصل – ترجمة: علق محللون أمنيون في مراكز بحثية وشركات استشارية بالولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في سؤال من قبل “تواصل” على مستقبل العلاقات الدفاعية بين المملكة وتركيا في ضوء إعلان شركة “أسيلسان”، وهي أكبر شركة دفاعية تركية وشركة “تقنية” السعودية عن إنشاء شركة مشتركة للإنتاج العسكري.

وتوقع العقيد الأمريكي المتقاعد “سيدريك لدايتون”، المحلل العسكري لشبكة “سي إن” الأمريكية في تصريح خاص لتواصل”، أن تعزز تركيا تعاونها العسكري مع المملكة طالما كان في وسعهما ذلك.

وأضاف أن تركيا إذا تمكنت من دفع بشار الأسد للتنحي، وفي نفس الوقت عملت على الحد من النفوذ الإيراني في سوريا فمن المرجح أن تدعم المملكة أنقرة.

واعتبر أن النقطة الجوهرية بالنسبة للمملكة هي الحد من النفوذ الإيراني والتصدي له قدر الإمكان.

وكانت مجلة ‘‘ديفينش نيوز‘‘ الأمريكية، المعنية بالشؤون الدفاعية، اهتمت في تقرير لها بإعلان شركة ‘‘أسيلسان‘‘ أكبر شركة دفاعية تركية، وشركة ‘‘تقنية‘‘ السعودية عن إنشاء شركة مشتركة للإنتاج العسكري، برأسمال 6 ملايين دولار.

ووفقاً لتقييم المجلة لأكبر 100 شركة دفاعية في العالم خلال 2016م، جاءت شركة ‘‘أسيلسان‘‘ التركية للصناعات الإلكترونية العسكرية المتقدمة في المرتبة 58 على مستوى العالم.

وكانت المملكة وتركيا، قد صدقتا في 2013م على اتفاق لتحسين التعاون في الصناعات الدفاعية؛ وذلك بعد عام من موافقة البرلمان التركي على اتفاق مع المملكة، بشأن التعاون في التدريب العسكري.

ونقلت المجلة عن خبراء صناعة في أنقرة أن الاتفاقيات الصناعية الدفاعية بين تركيا والمملكة قد تسهل البيع المستقبلي للسفن الحربية والقوارب الهجومية، والمركبات المدرعة، والطائرات بدون طيار من تركيا للسعودية.

وذكرت أن المملكة أبدت اهتمامها بدبابة “ألتاي” التركية والتي مازالت في مرحلة الإنتاج والاختبار.

التعليقات

تعليقات

لا تعليقات

اترك رد