المشهد اليمني الأول| خاص

صرواح تلتهم أزلام العدوان المنافقين بشراهة مصرع وإصابة المئات بينهم قيادات وتدمير 11 آلية عسكرية بزمن قياسي

تلقى أزلام العدوان المنافقين صفعة جديدة في صرواح بعد صفعات نهم، حيث حاول العدوان إحداث أي خروقات في نهم أو شبوة أو الجوف، لكن كانت الهزيمة حليفه الأبدي، حيث قتل وأصيب المئات في المعارك الدائرة هناك، كما تم تدمير العديد من الآليات، والظفر بغنائم وافرة بعد فرار أزلام العدوان.
مصادر عسكرية أفادت للمشهد اليمني الأول بأن وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية نمكت من دحر أزلام العدوان المنافقين في أكثر من جبهة، منها زحفهم الفاشل بإتجاه جبل هيلان، واتجاه المخدرة وتلقوا فيها هزيمة مروعة، سقط على إثرها مئات القتلى والإصابات .
وحصل المشهد اليمني الأول على بعض أسماء لقتلى المنافقين في جبهات صرواح وهم:
– الرائد المنافق محمد العفيف
– النقيب المنافق ابراهيم الحسني
– القيادي المنافق ياسر الشباطي
– القيادي المنافق صالح القراضي
– يحي ناصر سمران
– همام ناصر كعلان
– سالم مبخوت الصفري
– علي ناجي جميح
– عميسان صالح عميسان
–  مبروك ناصر صعنون
– ولد شرهان
كما أكدت المصادر للمشهد اليمني الأول بأن وحدات الجيش واللجان الشعبية تمكنت من تدمير العديد من الآليات التابعة لأزلام العدوان، بلغت عددها خلال 48 ساعة قرابة 11 آلية عسكرية، منها 6 آليات في المخدرة، و 3 آليات في صرواح، وآليتين في تبة المطار .
وأضافت المصادر بان أعداد كبيرة لقت مصرعها في عمليات قصف صاروخي تمت بعد رصد دقيق لتجمعات أوقعت عشرات القتلى والجرحى كما شوهدت سيارات الإسعاف تهرع لمناطق الإستهداف في جبهات صرواح لنقل القتلى والجرحى .
وفي إنجاز نوعي أكدت المصادر الواردة من هناك تمكن وحدات الجيش واللجان من السيطرة على مواقع للمنافقين في حيد الذهب المطل على مفرق الجوف وطرد أزلام العدوان المنافقين منها، وتكبيدهم خسائر كبيرة بالأرواح .
وكان الإعلام الحربي قد وزع مشاهد غنائم بعد دحر أزلام العدوان المنافقين، ومشاهد نوعية لخسائر أزلام العدوان المنافقين في جبهات صرواح بمحافظة مأرب .

التعليقات

تعليقات