المشهد اليمني الأول| متابعات

في سلسلة تغريدات جديدة، قال المغرد السعودي مجتهد إن الأمير محمد بن سلمان -وزير الدفاع وولي ولي العهد- قرر توحيد قوات النخبة في الجيش والحرس والداخلية في قوة واحدة تابعة له، وذلك في سياق تقوية سلطته العسكرية وتجريد الآخرين منها.

وأضاف “مجتهد” في تغريدات على حسابه بموقع التغريدات المصغّر “تويتر” أن القرار يستهدف الداخلية أكثر من الحرس الوطني ويشمل القوات الخاصة وقوات الطواريء حتى لا يبقى مع الأمير محمد بن نايف إلا الشرطة والدفاع المدني والسجون”.

وأوضح “مجتهد” أن “بن سلمان” ينوي توحيد المباحث مع المخابرات بقيادة مستقلة عن الداخلية ونقل سلاح الحدود للجيش بحجة التوترات على الحدود الشمالية والجنوبية، كما ينوي فصل إدارة المخدرات بإدارة مستقلة لكنه قد لا يعطي هذه الخطوة أولوية الآن رغم مشكلة الرائد تركي التي يتحمل مسؤوليتها “ابن نايف”.

وأكد المغرّد السعودي الشهير أن هذه الخطوات ستكون مقدمة لتجريد “ابن نايف” من كل نفوذه حتى يسهل عزله عن الداخلية ثم ولاية العهد وقفز بن سلمان للعرش.

وفي 7 من شهر مايو الجاري، وفي أوّل تفاعل منه على التعديلات الوزارية الأخيرة في المملكة العربية السعوديّة، قال المغرد السعودي الشهير “مجتهد” “كنت أظن الحديث عن الحماية الأمريكية لابن نايف مبالغ فيه، لكن علمت أن جون كيري قالها صريحة لابن سلمان في زيارته الأخيرة”محمد بن نايف خط أحمر.”

وفي 15 من نفس الشهر، بحث وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأحد تنسيق التعاون المشترك في عدد من المجالات، لاسيما فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب.

يذكر أنّ سايمون هندرسون الباحث في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى كان قد أشار في مقاله التحليلي في 9 من شهر مايو الجاري، إلى أنّ الأمير محمد بن سلمان قد يستهدف في المستقبل القريب الأمير متعب، وزير “الحرس الوطني السعودي” الذي هو أيضاً أحد أبناء الملك الراحل عبد الله وحليف وثيق للأمير محمد بن نايف الذي يواجه مرحلة صعبة.”

التعليقات

تعليقات