«بروكينغز»: عمان بوابة السعودية للخروج من أزمتها في اليمن و«بن سلمان» الخاسر الأكبر

2516

المشهد اليمني الأول | متابعات 

تعمل السعودية وعمان على تحسين علاقتهما غير الناعمة لتعزيز وحدة مجلس التعاون الخليجي. ومن المرجّح أن تبقى هناك مسافات بين الرياض ومسقط في القضايا الإقليمية، وخاصةً فيما يتعلق بالحرب في اليمن.

في أواخر ديسمبر/ كانون الأول، انضمّت عمان رسميًا إلى التحالف الإسلامي العسكري متعدّد الجنسيات بقيادة السعودية، والذي تشكّل عام 2015. وتمّ تقديم التحالف في البداية كمنظمة ضد الإرهاب وللقتال ضدّ القاعدة والدولة الإسلامية. لكنّها أيضًا جبهة ضد إيران وحلفائها من الشيعة، بما في ذلك العراق. واستبعد التحالف الذي يضم (الآن) 41 عضوًا، طهران وبغداد منذ البداية.

وحاولت عمان منذ وقتٍ طويل اتّباع سياسة تخفيف التوتّرات في الخليج بين إيران والممالك السنّية. وقد ساعدت في التوسّط في اتفاق إيران النووي الذي تتشكّك حوله السعودية. وقد مرّرت الرسائل بين واشنطن وطهران لعدّة إدارات. وتستقبل موانئ عمان زيارات بحرية إيرانية باستمرار.

لم يكن السلطان «قابوس» دائمًا مدافعًا عن السلام في الخليج. وقد سمح لمهمة إنقاذ الرهائن الأمريكية الفاشلة بالانطلاق عام 1980 من قاعدة عمانية. وبعد ذلك بعام، وافق قابوس على السماح بإطلاق غارات جوية على إيران من عمان في بداية الحرب بين العراق وإيران. لكن منذ انتهاء الحرب، تابع الحوار والعلاقة مع إيران.

ويريد السعوديون أن تكون عمان أكثر توافقًا مع باقي دول مجلس التعاون الخليجي على حساب إيران. ولم يزر الملك «سلمان» مسقط في جولته الخليجية الأخيرة قبيل قمّة مجلس التعاون الخليجي الأخيرة. ويعدّ انضمام عمان أخيرًا إلى التحالف الإسلامي بقيادة السعودية لفتة طيبة من «قابوس» تجاه الرياض. ومن المتوقّع أن تكون قد مهّدت الطريق لزيارة من الملك «سلمان» للسلطنة في العام الجديد.

ستكون الزيارة أولا من ولي ولي العهد ووزير الدفاع السعودي الأمير «محمد بن سلمان»، الذي يعدّ القوّة الدافعة وراء التحالف الإسلامي العسكري. ومن المرجّح أن تهيمن اليمن على الزيارة الخاصة من الأمير. ولم تنضم عمان لحرب التحالف في جارتها اليمن. وكذلك حافظ العمانيون على قنوات اتصال مع الحوثيين وداعمي الرئيس السابق «علي عبد الله صالح»، الذي يقاتل ضد التحالف وحكومة الرئيس «عبد ربه منصور هادي». وهم يقولون في الغرف المغلقة أنّ الحرب أفادت إيران باستدراج السعودية وحلفائها إلى طريق مسدود. كما يرفضون وصف المتمرّدين الحوثيين بأنّهم أدوات في لعبة إيران، ويرون أنّ المملكة تتخبّط في حرب دون تخطيط منذ عامين لإعادة تنصيب «هادي».

وكان السلطان يحاول بهدوء إيجاد وسيلة لإنهاء الحرب عن طريق وقف إطلاق النار وحكومة وطنية جديدة وشاملة. ويسعى السعوديون أيضًا إلى حل يحفظ لهم ماء الوجه في هذا المستنقع المكلّف بشكل متزايد. ويعدّ الأمير «محمد بن سلمان» هو مهندس هذه الحرب. وسيحاول العمانيون العمل معه بلا شك للوصول إلى وقف إطلاق نار شامل في اليمن والبدء في عملية سياسية. ولكن يبقى من غير الواضح إذا كانت الرياض ستستطيع إجبار حليفها اليمني «هادي» للقبول بأقل من الانتصار.

«محمد بن سلمان» هو المفتاح. وإذا أثارت أي تسوية مسألة ما إذا كان قرار الحرب خطًا فادحًا، سيتم توجيه اللوم والمسؤولية على مهندس الحرب. ومن الصعب تصوّر صيغة لا تتعرّض للأمير أو احتمالات صعوده للخلافة.

ويسيطر سلطان عمان على العرش منذ الانقلاب المدعوم من بريطانيا في القصر عام 1970. ولا يعرف عامةً من هو خليفة السلطان «قابوس» رغم تدهور صحته وتقدّمه في السن، وندرة ظهوره في المحافل العامة خلال سنوات. وهو لا يحضر القمّم الخاصة بمجلس التعاون الخليجي أو القمّة العربية. وستكون الزيارة الملكية من نظيره السعودي مناسبة حقيقية للدولة، وستكون نافذة فريدة لمراقبي عمان.

المصدر | بروس ريدل/ بروكينغز

التعليقات

تعليقات