المشهد اليمني الأول| خاص

تقهقر ازلام العدوان المنافقين في نهم بعد ثبات أسطوري من وحدات الجيش واللجان الشعبية، التي جعلت من نهم نقطة إستنزاف ذكية لأزلام العدوان المنافقين والعدو السعودي الأمريكي .
تقول المصادر العسكرية الواردة من هناك، بأن الخسائر الكبيرة أجبرت المجاميع المعادية على التراجع والإندحار بعد انكسار عدة زحوف للمنافقين في أطراف نهم رغم الغطاء الجوي المكثف، وإستمرار الزحوف لساعات طويلة .
حيث تلقى أزلام العدوان المنافقين، ضربة قوية من وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية، الذين أنهوا، اليوم الخميس 5 يناير/ كانون ثاني 2017م، هجومهم العكسي في منطقة نهم شرقي صنعاء والذي أعقب التصدي لهجوم كبير أمس الأربعاء.
وتحدثت مصادر ميدانية مطلعة لـ “المراسل نت”، أن قوات الجيش واللجان الشعبية أعادوا أزلام العدوان المنافقين إلى نقطة الصفر، أي أنهم استعادوا كل المواقع التي سيطر عليها أزلام العدوان المنافقين خلال التصعيد الذي استمر بشكل غير مسبوق لعدة أسابيع مضت.
وأوضحت المصادر أن التقدم الذي تحقق للجيش واللجان تجاوز استعادة ما خسروه في الأسابيع الماضية حيث تمكنوا من إعادة أزلام العدوان المنافقين في الجبهة الشرقية لمنطقة نهم إلى مواقعهم السابقة باتجاه منطقة قرود وضيقوا الخناق عليهم في منطقة المجاوحة.
وكشفت المصادر ذاتها  أن حصيلة الساعات الماضية من الهجوم العكسي للجيش واللجان بلغت 150 قتيلا وجريحا من أزلام العدوان المنافقين، مؤكدة أن نحو 80 آخرين قاموا بتسليم أنفسهم وبعضهم وقع أسيرا خلال المعارك.
وأضافت المصادر أن ما يقرب من 100 عنصر من أزلام العدوان المنافقين مفقودين في شعاب ومرتفعات منطقة نهم ولا يعرف مصيرهم لحد الآن.
يأتي ذلك بعد يوم من عملية عسكرية واسعة للجيش واللجان في محافظة شبوة والتي انتهت باستعادتهم لجبل الشبكة والسليم في مديرية عسيلان بالإضافة إلى إعادة فتح الطريق المؤدي إلى منطقة الصفراء.

وكان الإعلام الحربي قد وثق مشاهد حية من معارك نهم الأخيرة.

التعليقات

تعليقات