المشهد اليمني الأول| خاص

يحاول أزلام العدوان المنافقين يائسين في جبهات تعز أحداث ضجيج إعلامي هنا او هناك، إلا أن وحدات الجيش واللجان الشعبية كانت بالمرصاد لتلك الزعرنات .
مصادر عسكرية أفادت للمشهد اليمني الأول بأن قصف المدفعية أصاب ازلام العدوان المنافقين بالذعر وبإنتكاسات عينية ومعنوية حيث لقي عشرات المنافقين مصارعهم فيما أصيب آخرين بقصف مدفعي عنيف استهدف تجمعاتهم بمنطقة الحريقية جنوب ذباب، هرعت على إثره سيارات الإسعاف .
وأفادت المصادر بأن المدفعية دكت أيضاً مواقع المرتزقة في الضباب وبير باشا والجحملية محققة إصابات مباشرة، كما تم استهداف تجمعات المنافقين في معسكر الحناني بمقبنة، هرعت أيضاً سيارات الإسعاف إليه عقب إستهدافه .
وبينت المصادر بان وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية تمكنت من صد زحف للمنافقين استمر لساعات طوال، باتجاه موقع الحصن، سقط على إثره عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم .
وفي عمليات متفرقة لقي 9 منافقين مصارعهم فيها، في منطقة السياحي في الضباب ومنطقة الجرة وأسفل تبة الشمالي بمنطقة كلابة .
وأكدت المصادر تمكن وحدات الجيش واللجان الشعبية من تدمير آلية عسكرية تابعة للمناقين في عصيفرة .
هزائم أجبرت منافقين العدوان على إستخدام الاوراق الإنسانية ظناً منهم أنهم سيحمون إنهيارهم ويحافظون على كيانهم من غضب أبناء تعز ونقمتهم عليهم بعد أن جلبوا للمدينة الشقاء والنهب والتعس، حيث أكدت مصادر محلية للمشهد اليمني الأول، قيام أزلام العدوان المنافقين، بقنص طفل يبلغ من العمر (9 سنوات) في منطقة عصيفرة .
وفي سياق منفصل كان الإعلام الحربي قد وزع مشاهد من استهداف مواقع وتحصينات أزلام العدوان المنافقين في جبل الهان بمحافظة تعز.

التعليقات

تعليقات