العلماء يعلنون رسميا عن اكتشاف «عضو جديد» داخل الإنسان فماهو ؟!!

0
3861

المشهد اليمني الأول | متابعات 

قد يسهل على الإنسان تقبل اكتشاف أشياء جديدة في الكون حوله، مثل موجات الجاذبية وهديل الديناصورات، لكنه يدهش تماماً عندما يكتشف أنه لا يزال بداخله أسرار لم تكشف بعد.

لماذا لم نكتشف هذا العضو من قبل؟

أعلن العلماء رسميا عن اكتشاف «عضو جديد» داخل جسم الإنسان، هذا صحيح، عضو جديد تماما كان مختفياً داخل البطن، ولم يتم تصنيفه إلا الآن!

العضو تمت تسميته باسم «المساريق» وهي تعني (في منتصف الأمعاء)، ويمكن العثور عليها في الجهاز الهضمي لدينا، وقد كان «ليوناردو دافينشي» قد أعطى واحداً من أولى أوصافه في الماضي، ولكن حتى عام 2012، كنا نعتقد أنه سلسلة من الهياكل المنفصلة التي تبقي الأمعاء متصلة بجدار البطن، كأنها سلسلة من الدعامات.

لكن فريقاً من جامعة ليميريك استخدم الميكروسكوب الدقيق لتأكيد أن هذه الهياكل تتصل ببعضها، وتبدو كجزء من هيكل واحد كلي، تم معظم البحث على المرضى الذين يخعون لجراحة لإزالة جزء من القولون الخاص بهم.

بعد أن تم تعليم «المساريقا» لطلاب الطب كعضو جديد منذ 2012، تمت إضافته إلى مراجع التشريح، كما تم وصفه في هذه الورقة البحثية الجديدة. وقد قال أحد المؤلفين المشاركين فيها والذي يعمل كأستاذ للتشريح في جامعة ليميريك، الأستاذ «كلافين كوفي»، أنهم قالوا في هذه الورقة البحثية التي تم استعراضها من قبل العلماء الأقران الآخرين وتم تقييمها، أن لدينا عضواً في أجسادنا «لم نكن قد تعرفناه على هذا النحو حتى الآن».

العضو الجديد .. لم يكشف كل أسراره حتى الآن

ومع كون وظيفته الداعمة رائعة، إلا إن الخبراء الطبيين لا يزالون غير قادرين على معرفة ما هو العمل الفعلي الذي تقوم به المساريقا، صحيح أن قربها من الأمعاء قد يعطي الباحثين تلميحا، لكنهم لم يستطيعوا أن يصلوا إلى أي استنتاجات مؤكدة حتى الآن.

وبعد التعرف على التركيب الهيكلي والتشريحي، فإن الخطوة القادمة هي معرفة الوظيفة. «إذا فهمت الوظيفة، فإنك ستستطيع التعرف على اختلال الوظيفة، ومن ثم تحصل على المرض، ضع كل هذه الأشياء معاً وسوف يصبح لديك علم خاص بالمساريقا؛ أساسيات لمنطقة جديدة في العلم كلياً».

«المساريقا» لديها أوعية دموية، وأعصاب، وأنابيب لمفاوية، تعبر خلالها حاملة سائل الدم الشبيه بالبلازما والغني بكرات الدم البيضاء، لهذا نعتقد أن لها وظيفة نشطة بالتأكيد، ومازلنا نحتاج مزيدا من البحث لكشف هذا اللغز.

المصدر | آي لوف ساينس

التعليقات

تعليقات

لا تعليقات

اترك رد