المشهد اليمني الأول| متابعات

نقلت قناة روسيا اليوم إعلان بن دغر عن انتهاء أزمة السيولة النقدية في الجهاز المصرفي للبلاد مع وصول 200 مليار ريال من العملة المحلية الجديدة المطبوعة في روسيا إلى عدن.
وقال بن دغر في تصريحات نشرتها وكالة سبأ المزورة من الرياض، إن الحكومة تغلبت على كل العقبات المتعلقة بطباعة العملة المحلية مؤكدا أنه أوعز بالبدء الفوري بربط جميع مؤسسات الدولة المدنية بالبنك المركزي كما أمر وزارة المالية ومحافظ البنك المركزي في عدن بصرف المرتبات لجميع مرافق الدولة.
وأشارت القناة لقول مصادر لصحيفة “عدن بوست” أن ضغوطا مارسها صندوق النقد الدولي أوقفت وصول أموال طبعت قبل أشهر في روسيا وتقدر بنحو 400 مليار ريال إلى البنك المركزي عندما كان مقره في صنعاء.
ووفقا للمصادر فإن الإفراج الروسي عن المبالغ اليمنية جاء بعد اتفاق رعته الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وروسيا، تضمن الاتفاق على أن لا تذهب كل المبالغ إلى حكومة عدن. لذلك وصلت الجمعة الماضي إلى عدن 200 مليار ريال يمني وهي جزء من كمية من الأموال، على أن يتعهد طرفا القتال بعدم توزيع هذه الأموال المطبوعة أو استخدامها في عمليات قتالية .
ووفقاً لروسيا اليوم كان مسؤول حكومي قد كشف في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أن محافظ المركزي اليمني، منصر القعيطي، وقع رسميا في موسكو اتفاقا لطباعة 400 مليار ريال يمني (1.6 مليار دولار) لمواجهة أزمة السيولة في بلاده والتي أدت الى عدم توفير مرتبات الجهاز الإداري للدولة منذ أربعة شهور. إذ أوضح المركزي اليمني في مدينة عدن نفاد سيولته النقدية.
يذكر أن الفار هادي أصدر مرسوما الأحد 18 سبتمبر/أيلول الماضي، لنقل المركزي اليمني من صنعاء إلى عدن، بهدف شن حرب إقتصادية شعواء وصفها مراقبون دوليون بالخطوة الكارثية.

المصدر: روسيا اليوم – وكالات

التعليقات

تعليقات